بحث متقدم

دروس ذات صلة

  • خصائص رسول الله لأمته_إكرام الله لأمته

    المزيد
  • خصائص رسول الله لأمته_فى شهر رمضان

    المزيد
  • برنامج ساعة صفا الحلقة الثانية 21/2/2019

    المزيد
عرض الكل

جديد الدروس

  • خصائص رسول الله لأمته_إكرام الله لأمته

    المزيد
  • برنامج ساعة صفا الحلقة الثانية 21/2/2019

    المزيد
  • خصائص رسول الله لأمته_فى شهر رمضان

    المزيد
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    المزيد
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    المزيد
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    المزيد
عرض الكل

حلقة تلفزيونية_من آيات القرآن _ الفضل الإلهى الآية 73 ال عمران

عدد الزيارات:17 مرات التحميل:2
تحميل الفيديو شاهد تحميل الصوت استمع
حلقة تلفزيونية_من آيات القرآن _ الفضل الإلهى الآية 73 ال عمران
Print Friendly
+A -A



  • المذيع:

    بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:

    الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين إصطفى، ونُصلي ونُسلم أجمعين على خير خلقه وخير رسله أجمعين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وصحبه الغر الميامين ومن والاهم وتبعهم بإحسان وأحبهم في الله إلى يوم الدين.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أُرحب بحضراتكم في بداية حلقة جديدة في برنامج "من آيات القرآن الكريم" نحاول أن نقدم جمعاً وشرحاً متسقاً متصلاً بين كتاب الله تعالى وبين سنة نبيه صلى الله عليه وسلَّم في وقتٍ واحد، نحاول فيه بعض التعرض لسنة النبي صلى الله عليه وسلَّم، محاولين أن نقدم شرحاً لبعض آي القرآن الكريم التي جاءت بالأمر الإلهي "كن".

    هذه الحلقة الجديدة يُسعدنا أن يكون شارحاً للآية القرآنية الكريمة وموضوع هذه الحلقة فضيلة الشيخ: / فوزي محمد أبو زيد الداعية الإسلامي ـ أُرحب بحضرتك سيدنا الشيخ.

    فضيلة الشيخ:

    أهلا بك وبالسادة المشاهدين أجمعين.

    المذيع:

    إسمح لنا أن نخرج لنستمع إلى الآية القرآنية موضوع حلقة اليوم بشارة عظيمة لكل المكروبين ولكل أصحاب الديون، ولكل أصحاب الأعذار، ولكل أصحاب الذنوب.

    بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:

    ﴿ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى الله أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ الله يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ (73آل عمران).

    المذيع: صدق الله العظيم، فضيلة الشيخ فوزي محمد أبو زيد

    نريد من فضيلتك شرحاً مبسطاً لهذا الجزء من هذه الآية القرآنية العظيمة:

    " قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ الله يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله وَاسِعٌ عَلِيمٌ " (73آل عمران).

    فضيلة الشيخ:

    الفضل هو العطاء الذي ليس له سببٌ وإنما إكرامٌ محضٌ من الله سبحانه وتعالى، ليس عملاً وله جزاء، وإنما فضلٌ من الكريم على عباده الحنفاء.

    فاليهود كانوا يزعمون أنهم أبناء وأحباؤه، وكذَّب الله هذا الإدعاء، لأنه لم يتفضل عليهم بذلك.

    وغيرهم كان يزعم أن له وجاهةً ومكانةً، عند الله وكذَّب الله كذلك حججهم لأن الله لم يكن هو الذي تفضل بذلك.

    فالفضل لابد أن يكون من الله، ويكون لعبادٍ أخلصوا لله، ولا يطلبون من الله غير رضاه، فيتفضَّل الله سبحانه وتعالى عليهم بالجنة كما قال صلى الله عليه وسلَّم:

    (لن يدخل أحدكم الجنة بعمله، قالوا: حتى أنت يا رسول الله؟ قال: حتى أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته ـ وفي رواية: إلا أن يتغمدني الله برحمةٍ منه وفضل).

     ومن الفضل الكبير أن يمنح الله عز وجل نفراً من المؤمنين الصادقين يوم الدين النظر إلى وجهه:

    ﴿ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) (القيامة).

    ومن الفضل العظيم في الدنيا أن يمنح الله عز وجل عباده الصالحين الإستقامة:

    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا (30فصلت).

    والاستقامة فضلٌ من الله، لأنه لا يستطيع أحدٌ أن يُطيع الله إلا معونة من الله، ولا يستطيع أحدٌ أن يمنع نفسه عن معاصي الله، إلا بحفظٍ وصيانة من الله.

    والفضل العظيم أن يهب الله عز وجل لعباده في الدنيا العمل الصالح في الأوقات التي يُحبها، فيوفقهم لقيام الليل لأنه يُحب القائمين والمستغفرين بالأسحار.

    ويوفقهم للصيام لأنه يُحب عباده الصائمين.

    ويوفقهم للتوبة عند الوقوع في أي سهوٍ أو غفلةٍ أو ذنب، لأنه قال:

    ﴿ إِنَّ الله يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222البقرة).

    ويوفقهم لإنفاق الأموال فيما يُحبه ويرضاه، لأنه يُحب المتصدقين.

    ويوفقهم للسعي إلى الحج إلى بيته الحرام، كل ذلك وغيره من أنواع الفضل التي لا تُعد ولا تُحد:

    ﴿ ذَلِكَ فَضْلُ الله يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَالله وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54المائدة).

    المذيع:

    فضيلة الشيخ العنوان الرئيسي هو فضل الله في هذه الحلقة، وكأن فضل الله عمَّ أي "الفضل الإلهي" فالحقيقة أن الإنسان يشعر براحة كبيرة عندما يقرأ آي الله الذي يتحدث فيه عن الفضل الإلهي، فماذا تقول في الفضل الإلهي؟

    فضيلة الشيخ:

    ينبغي على كل مؤمن أن يجلس مع نفسه آنات، ثم يُفكر ويتدبر في حاله الذي هو فيه، والنعم التي أغدقها الله تبارك وتعالى عليه.

    وهنا يُدرك فضل الله سبحانه وتعالى عليه.

    ففضل الله عز وجل علينا لا يُعد ولا يُحد، فنحن لم نختر لأنفسنا شيئاً في الدنيا إلا بإرادة الله، ولا نستطيع أن نُحدد لأنفسنا منزلةً إلا إذا أراد الله، وكل هذا فضل الله وعطاء الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين.

    المذيع:

    كيف يتعرض الإنسان لفضل الله؟ وماذا يجب عليَّ حتى أتعرض لهذا الفضل العظيم؟

    فضيلة الشيخ:

    إذا أراد الإنسان أن يتعرض لفضل الله عز وجل، فعليه أن ينسب كل خيرٍ فيه أو له أو حوله إلى ربه، ولا ينسب لنفسه إلا الذنوب والغفلة والمعاصي، قال الله تعالى لنبيه وحبيبه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلَّم:

    ﴿ مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ الله وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ (79النساء).

    فإذا وقف الإنسان عند هذا الأدب الرباني، ونسب كل خيرٍ يأتيه وكل أمرٍ حسنٍ هو مقيمٌ فيه لصاحب هذا الخير وصاحب هذا الفضل وهو الله، كان متعرضاً لفضل الله الذي يزيده الله في الآخرة والدنيا إن شاء الله.

    المذيع:

    كيف يتخلص الإنسان من وسوسة الصدر والنفس فيما يفعل؟ حتى لا يأخذه الغرور؟

    فضيلة الشيخ:

    إذا أراد الإنسان أن يتخلص من وساوس صدره، ولا يغتر بما يفعله يستحضر ضعفه وعجزه وأنه لو تخلى عنه مولاه وأخذ منه قوته وحيلته ومنع عنه معونته فماذا يستطيع أن يصنع إلا بحول الله وطول الله.

    علمنا الله أن نقول في كل ركعة من ركعات الصلاة:

    ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5الفاتحة).

    أي نستعين بحولك وطولك وقوتك على عبادتك، فإذا منع عنا هذه المعونة فكيف نستطيع أن نعبد الله وأن نقوم لله عز وجل شاكرين على أنعُمه التي لا تُعد ولا تُحد في كل وقتٍ وحين.

    إذن يحب على العبد أن ينسب لنفسه القصور والتقصير، وينسب كل خيرٍ وكل فضلٍ وكل إكرامٍ لله العلي الكبير، فهذا هو الأدب الرباني الذي كان عليه نبينا، وعليه الصحابة المباركين، وينبغي أن يكون عليه المسلمين في كل وقتٍ وحين.

    ولذلك علمنا النبي صلى الله عليه وسلَّم أن نسجد سجدة شكرٍ لله كلما نزل علينا خيرٌ أو فرحنا بنصرٍ أو فضلٍ من الله، إعترافاً بأن الذي أجرى هذا الخير، والذي أجرى هذا النصر هو الله سبحانه وتعالى:

    ﴿ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14لقمان).

    المذيع:

    شكراً شكراً جزيلاً فضيلة الشيخ /

    فوزي محمد أو زيد

    الداعية الإسلامي وأشكر لحضراتكم حُسن المتابعة.

    وصلى الله وسلَّم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم

    اعلان في الاسفل

    All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


    للأعلي