Advanced search

خطب ذات صلة

  • خطبة الجمعة_الهحرة ونصرة الله لنبيه

    More
  • خطبة الجمعة_أبو بكر الصديق و الصديق الصالح

    More
  • خطبة عيد الأضحى مناسك الحج وعبادة الأنبياء

    More
عرض الكل

جديد خطب الجمعة

  • خطبة الجمعة_الهحرة ونصرة الله لنبيه

    More
  • خطبة الجمعة_أبو بكر الصديق و الصديق الصالح

    More
  • خطبة عيد الأضحى مناسك الحج وعبادة الأنبياء

    More
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • خطبة الجمعة_نبي الذوق الرفيع والجمال

    More
  • خطبة الجمعة – حكمة الحج وإكرام الله للمؤمنين

    More
  • خطبة الجمعة – تكريم الإنسان في الإسلام

    More
عرض الكل

خطبة الجمعة بعنوان من مشاهد وأسرار حج بيت الله الحرام

عدد الزيارات:4 مرات التحميل:غير موجود
تحميل الفيديو شاهد تحميل الصوت استمع
خطبة الجمعة بعنوان من مشاهد وأسرار حج بيت الله الحرام
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



الموضوع : خطبة الجمعة بعنوان

من مشاهد وأسرار حج بيت الله الحرام

الحمد لله رب العاليمن أسمع المؤمنين فى البدء آذان الخليل، فلبوا مسرعين عزوجلّ إلى بيته الجليل .. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جعل هذا البيت قبلة للمصلين، ومثابة للطائفين ورجاءاً لإجابة الدعاء للداعين ومحلاً لرحمته ونظره فى كل وقتٍ وحين، قال صلّى الله عليه وسلّم :

( إن الله ينّزل على هذا البيت فى كل يومٍ ليلةٍ مائة وعشرين رحمة، ستين للطائفين وأربعين للمصلين وعشرين للناظرين ) وأشهد ان سيدنا محمداً عبد الله ورسوله أحيا الله عزوجلّ به معالم الدين، ونسّك مناسك الحج كما يحبها رب العالمين، واجرى له ولأمته الخير فى كل وقتٍ وحين، اللهم صلى وسلّم وبارك على سيدنا محمد الأسوة الطيبة للمؤمنين، والقدوة للحسنة لجميع الأنبياء والمرسلين، والشفيع الأعظم لجميع الخلائق يوم الدين .

صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه الغُرّ الميامين وكل من مشى على هدية إلى يوم الدين وعلينا معهم أجمعين آمين آمين يارب العالمين .. أيها الأخوة جماعة المؤمنين :

تعالوا نعلوا بأرواحنا لنتدبر بعض الآيات التى ذكرها الله فى خير كتاب لنعلم فضل الله عزوجلّ علينا وعلى من كتب الله له الحج إلى البيت الحرام، يقول الله تعالى :

﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ( 97  ) ( آل عمران ) وحسبنا هذه الكلمات نريد ان نعرف على قدرنا وعلى حسب ما يسمح به وقتنا بعض آيات الله فى البيت الحرام والتى يقول فيها الله عوزجلّ : فيه آياتٌ بينات :

 هناك آيات معنوية وآيات باطنية وآيات غيبية انزلها الله عزوجلّ وحياً وإلهاماً على خير البرية، وكلفنا بها لأنها لا تراها العيون، وإن كان يشعر بها ويحسّ بها الحجاج فى طوافهم وفى سعيهم وفى وقوفهم على عرفات وفى كل المناسك يؤدون فريضة الحج لله عزوجلّ :

أول هذه الآيات أن من ذهب إلى هذا البيت يرجو وجه الله عاملاً بالأحكام التى انزلها الله على حبيبه ومصطفاه ونفقته من مالٍ حلالٍ جمعه من طيبات هذه الحياة، إذا ذهب إلى هنالك وأدّى المناسك يقول فيه صلّى الله عليه وسلّم :

( من حجّ البيت ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ) يغفر الله عزوجلّ له كل الذنوب، وقد كان سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد نزوله من عرفة جالساً فى المزدلفة ومعه أبو بكر وعمر رضى الله عنهما فإذا به صلّى الله عليه وسلّم يتبسّم فقال له سيدنا أبو بكر رضى الله عنه :

ما أضحكك يا رسول الله أضحك الله سنّك ؟ قال :

( إنى لما كنت على عرفات سألت الله عزوجلّ ان يغفر للحجاج ويضمن عنهم التبعات، فأجابنى عزوجلّ : أما ما كان بينى وبينهم فقد غفرته لهم، قال : فقلت يا رب تستطيع أن تُرضىى المظلوم من الظالم وتغفر لهم تبعاتهم فل يجبنى، فلما نزلت إلى المزدلفة نزل الأمين وجبريل وبشرنى أن الله عزوجلّ يغفر للحجيج على عرفات ويضمن عنهم التبعات، فلما عرف عدو الله إبليس ذلك ولّى يصرخ وله ضراط فذاك الذى أضحكنى ) .

فأولها : يغفر الله عزوجلّ لهم الذنوب .

وثانيها : يتستجيب الله لهم الدعاء، فكل الأماكن التى يطأها الحجيج أماكن إجابة، إذا دعا فى البيت وحول البيت فى الطواف أو الصلاة أو فى الجلوس او فى السعى بين الصفا والمروة، قيّض الله عزوجلّ ملائكة حول البيت يقولون : اللهم إستجب

فيؤمنّون على كل دعوة صالحة يدعوها الحجيج فى هذا المكان وما اكثر ما سمعنا روايات لا تُعد ولا تُحصى عن الذين إستجاب الله دعاءهم فى هذه المواطن، ورجعوا وقد حقّق الله لهم الرجاء، وأجاب لهم الدعاء وكذا على أرض عرفات وكذا فى المزدلفة وكذا عند رمى الجمرات، الله عزوجلّ يستجيب للحجيج لأنهم زوّاره وعلى المزور ان يُكرم زائره .

أما الثالثة : فإن الله عزوجلّ لا يجعل أجراً فى الآخرة للحاج اعظم من انه يضمن له الجنّة ولذلك قال عزّ شانه فى هذا البيت : ﴿ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا ( آل عمران:97 ) آمناً من سوء الخاتمة فإن الله يختم له بالحُسنى وآمناً من عشرات الدنيا ونكباتها إذا عاد، آمناً من الخزى والعذاب يوم الميعاد آمناً من دخول النار لأن النبى صلى الله عليه وسلّم قال :

( الحج المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنّة ) وجزاء الحج هو الجنة التى جهزّها الله عزوجلّ لعباده المؤمنين الذين إستجابوا له ومشوا خلف الحبيب صلى الله عليه وسلّم مؤدين لمناسك الله عزوجلّ اما رابع هذه الآيات المعنوية : أن الله عزوجلّ يضاعف لهم الأجر والثواب أضعافاً لا يستطيع الحاسبون حسابها، فقدد قال صلّى الله عليه وسلّم عن الأعمال فى بيت الله الحرام :

( صلاةٌ فى بيت الله الحرام خيرٌ مائة ألف صلاة فيما سواه من المساجد ) الصلاة فيه بمائة ألف صلاة ولذا قال أحد الصالحين :

[ صلاة واحدة فى بيت الله فى جماعة أكثر من عمر نوحٍ فى طاعة الله عزوجلّ، لأن الصلاة بمائة ألف وإذا كانت فى جماعة فتضربها فى سبعٍ وعشرين، وأقسم ذلك على الأيام لترى مبلغ فضل الله عزوجلّ على المصلين فى بيت الله الحرام، وليس الأمر أمر الصلاة فقط بل وكل العبادة كما حقّق العلماء فى بيت الله الحرام بمائة ألفٍ مثلها .

فالتسبيحة بمائة ألف تسبيحة والصدقة بمائة ألف صدقة وختمة للقرآن تعدل مائة ألف ختمة، وكل الأعمال الصالحة فى هذا المكان المبارك تعدل مائة فى الأجر والثواب عند الله عزوجلّ .

وأكتفى بهذا القدر فى الآيات الإلهية المعنوية الغيبية، لأعرّج على بعض الآيات الحسيّة التى تراها العيون، فإن العيون تنظر فى هذا البيت إلى الحَجَر وهو حَجَر لكن يقول فيه سيد البشر صلّى الله عليه وسلّم :

( يُبعث الحَجَر يوم القيامة وله عينان ولسان يشهد لكل من إستلمه او قبله امام الله عزوجلّ ) كيف لحجر يُصوّر بالصوت والصورة كل الطائفين ويحتفظ بذلك فى باطنه حتى يوم لقاء رب العالمين فهذا من الأمور الإلهية التى تُعجز من يُفكّر بعقله فى الأمور الربانية، فهى وإن كانت أمور ظاهرية ولكن فيها أسرار وفيها انوار لا يطلع الله عزوجلّ إلا الأخيار والأطهار والأبرار .

فقد وقف سيدنا عمر رضى الله عنه امام هذا الحجر، وقال :

[ إنك حَجَرٌ لا تضُر ولا تنفع ولولا انى رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقبلك ما قبلتك، فالتفت الإمام علىٌ رضى الله عنه وكرّم الله وجهه وقال : إنه ينفع ويضُر يإذن الله يا أمير المؤمنين أما علمت ان الله حين أخذ العهد على الذُريّة قبل خلق الخلق كتبه فى كتاب وألقمه هذا الحَجَر فهو يشهد لكل من إستلمه او قبله يوم القيامة .

ناهيك بالحِجْر الذى دُفن فيه نبىُ إسماعيل وامّه هاجر، فقد روى نبينا صلّى الله عليه وسلّم وقال :

( إن إسماعيل إشتكى إلى الله عزوجلّ حرّ مكّة فأجابه : يا إسماعيل إجلس فى الحجر فسنفتح لك فيه من الجنة يأتيك منه الروح والريحان ) فالحجر مفتوحٌ على باب من أبواب الجنة ولذا فالدعاء فيه مُجاب لا شكّ فى ذلك لأن الله عزوجلّ جعله من جملة البيت وهو منِزلٌ مباركٌ كبقية أركان البيت .. ناهيك عن زمزم التى قال فيها النبى صلّى الله عليه وسلّم :

( ماء زمزم شفاء من كل داء ) وفى رواية أخرى يقول : ( ماء زمزم لما شُرب له ) اى بحسب النية التى تستحضرها عند الشُرب يُحقق الله عزوجلّ لك ذلك يقول الإمام الشافعى رضى الله عنه

[ شربت ماء زمزم لثلاث حاجات فأعطانى الله عزوجلّ ذلك ] شربته للرمى فأصبحت أرمى عشرة من عشرة ولا أخطئ هدفاً واحداً فى الرمى، وشربته للعلم، فصرت كما تعلمون وشربته لعطش يوم القيامة وأثق وأظن أن الله عزوجلّ لن يُخيّب رجائى وسيُعطينى ذلك .

بئرٌ يكفى العوالم كلها، الكل يشرب والكل يتوضأ، والكل يغتسل والكل يحمل معه، ولا ينتهى ماؤها ولا يتغيّر طعمها ولا ينفد مابها من بركات جعلها الله عزوجلّ فى هذا الماء الذى كأنه نازلٌ من الجنّة مباشرة إلى الأرض، فكل ماءٍ على الأرض ينفد وماء زمزم لاينفد أبداً مهما كثر الحجيج .

فإذا إنتقلنا إلى منى وجدناها مكاناً محصوراً بين جبلين، فقد سُئل النبى صلّى الله عليه وسلّم : كيف تسع منى الحجيج وهى مكانٌ ضيّق محصورٌ بين جبلين ؟ فقال صلوات ربّى وتسيماته عليه

( إن منى تتسع بأهلها كما يتّسع رحم الأم للجنين بعد وضعه فيه ) يوُسّعها الواسع عزوجلّ حتى تكفى الحجيج كما يُوسّع المطاف ليسع الطائفين مهما كان عددهم ومهما كانت كثرتهم، لأن الضيوف ضيوف الرحمن والقائمين على الضيافة هم ملائكة الرحمن عزوجلّ .

ومن جملة هذه الآيات الحسيّة التى يشعر بها او يراها كل من حج بيت الله الحرام، يكُثر فيه التائهون، لكن لابد أنهم يرجعون إلى أماكنهم إن كانت مساكن او خيام .. كيف يرجعون ؟ إن الله يُقيّد ملائكة فى صورة الإنس ليخدموا ضيوف الرحمن فإذا وجدوا رجلاً تائهاً لا يعرف مكانه أخذوا بيده حتى يوصلونه إلى مكانه، لأن الإنس من رجال الشُرطة الذين يقومون بالخدمة هناك لا يعرفون الأماكن، ولا يستطيعون ان يُؤدوا هذه الخدمات، وكذا مهما إشتدّ زحام الطواف لا تجد رجلاً فى مرة مات من الزحام، لأنه إذا وقع فإن الملائكة المكلفين يأخذون بيده ويوقفونه وجعلهم الله فى صورة إنس حتى لايرتاع البشر ولا يصيبهم خوفٌ ولا ضجر وإنما كما قال صلّى الله عليه وسلّم :

( الحجاج والعُمّار وفد الله تعالى وزوّاره، إن سألوه اعطاهم وإن دعوا إستجاب لهم وإن إستغفروه غفر لهم ) وقال صلّى الله عليه وسلّم :

( إن الله يغفر للحاج ولمن إستغفر له الحاج ) أو كما قال : ( أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ) ..

 

الخطبة الثانية :

الحمد لله رب العالمين واسع الكرم والفضل والجود يُعطى عطاءاً غير مجذوذٍ ولا محدودٍ، وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فضله على عباده المؤمنين لا يُعد، وسعة كرمه وجوده      فى هذه الأيام المقبلة المباركة لاتُحدّ، وأشهد ان سيدنا محمداً عبد الله ورسوله نبىٌ رؤفٌ رحيمٌ بأمته، شفوقٌ عطوفٌ على أهل ملته .

اللهم صلى وسلّم وبارك على سيدنا محمد وصحبته الأبرار، وآل بيته الأطهار وكل من تابعهم على هذا الهُدى والدين إلى يوم القرار، وعلينا معهم بمنّك وجودك يا عزيز يا غفار .

أيها الخوة جماعة المؤمنين :

جعل الله عزوجلّ نصيباً عظيماً للمقيمين ممن لم تُتح لهم الظروف الحج إلى بيت الله الحرام، وجعل أجوراُ وحسنات لا تُحد على اعمالٍ قليلة وبسيطة فجعل الأيام الأولى من شهر ذى الحجة المبارك أيامٌ يُضاعف فيها الأجر والثواب، يقول فيها صلّى الله عليه وسلّم :

( ما من أيامٍ أحبُ إلى الله فيها العمل الصالح منه فى العشر ذى الحجة، يعدل صيام كل يومٍ فيها صيام سنة وقيام كل ليلة فيها كقيام ليلة القدر إلا يوم عرفة فإنه يعدل صيام سنتين ) .

فالصيام فيه مُضاعف والأعمال الصالحة كلها فيه مضاعفٌ أجرها وثوابها عند الله، حتى قال صلّى الله عليه وسلّم فى حديثٍ يُوضح فضلها :

( ما من أيامٍ أحب إلى الله فيها العمل الصالح منه فى عشر ذى الحجة، فقال رجلٌ : ولا الجهاد فى سبيل يا رسول الله ؟ قال : ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجلٌ جاهد بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ) فمن صام فى أيام التسع فله بكل يومٍ صيام سنة، ومن صام يوم عرفة فإن الله يغفر له ذنوب سنتين ومن عمل أى عملٍ لله كان أجره مضاعف على قدر ذلك، وخير الأعمال فى هذه الأيام والليالى المباركة الصدقة، فمن كان مذنباً فخير عملٍ يذهب الذنوب ويغفرها عند علام الغيوب هو الصدقة لقوله صلّى الله عليه وسلّم :

( الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ) ومن أراد ان يكون فى أعلى المنازل من الجنان عليه أيضاً بالصدقة، لأن الصدقات أجرها مضاعفٌ أضعافاً مضاعفة، فأروا الله عزوجلّ من انفسكم خيراً، وتطوعوا وتضرعوا لإتمام بيت الله الذى نُصلّى فيه الآن حتى ينظر الله إلينا وإليكم فيجعل حالنا فى أحسن حال .

وجعل الله عزوجلّ فى يوم العيد ثواباً يضاهى ثواب الحج لمن يُضّحى ويذبح أضحيته بعد الصلاة بشروطها الشرعية، فقد قال صلّى الله عليه وسلّم لإبنته فاطمة رضى الله عنها :

( يا فاطمة قومى إلى أضحيتك فاشهديها، فإن الله عزوجلّ يغفر لك عند اول قطرة تنزل من دمها كُل ذنبٍ فعلتيه )، ولكم بكل صوفة من شعرها حسنة، وبكل قطرة من دمها حسنة، وإنها لتوضع فى الميزان بقرونها وأظلافها فطيبوا بها نفساً وأبشروا ) .

غير أنه صلّى الله عليه وسلّم جعل ذلك الأمر للأضحية لمن كان مُتيّسر الحال ومعه مالٌ زائدٌ عن نفقاته ونفقات الأهل والعيال، فلا يجوز ان نصنع مشكلة فى المنزل بسببها او نضيّق المصاريف على الأولاد فى فعلها، لأن الله أمر حبيبه ان يريح الفقراء فاشترى صلّى الله عليه وسلّم كبشين وذبحهما بيده وقال عند ذبح الأول : ( اللهم هذا عن محمد وآل محمد ) وقال عند ذبح الثانى :

( اللهم هذا عن فقراء أمتى ) فضّحّى عن الفقراء فى الأمة إلى يوم العرض والجزاء ودعا لهذا الأمر الأغنياء الأتقياء على ان يحرص الفقراء كما قال العلماء : على ان يضحى كل رجلٍ منهم ولو مرةً فى عمره، مرة فى العمر تكفيه ليكون قد أخذ بالسنة وتابع الحبيب صلّى الله عليه وسلّم ونبي الله إبراهيم عليه السلام .

نسأل الله عزوجلّ أن يتنزّل لنا بالخيرات وان يعمنا بالأرزاق المباركات وان يجعل بلادنا كلها رخاءً وسخاءً وهناء ويحفظنا وبلدنا من الغلاء والوباء ويجعلنا دائماً من عباده الشاكرين الفاكرين، الحاضرين بين يدى حضرته فى كل وقتٍ وحين .

اللهم إغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، إنك سميعٌ قريبٌ مجيب الدعوات يا رب العالمين .

اللهم أصلح كل شئوننا وأصلح اولادنا وزوجاتنا وبناتنا وأصلح أحوال إخواننا المسلمين أجمعين حكاماً ومحكومين رؤساءً ومرؤسين .

اللهم ألهم قادة البلاد السداد والرشاد وأجعلهم يستنبطون البطانة الصالحة يا أكرم الأكرمين، اللهم انزل باليهود ساحقة ماحقة من عندك واحفظ بيت المقدس وأرض فلسطين وطهرها منهم يا أرحم الراحمين . 

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلمّ

المــــــكان : قهـــــا ــ قليوبية

التاريـــــخ : الجمعة 19/10/2012 موافق 3 ذى الحجة 1433 هـ

 
اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


للأعلي