بحث متقدم
اعلان في الاعلي

دروس ذات صلة

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    المزيد
  • دلائل الفرح بالرحمة المهداة

    المزيد
  • جـ2 دلائل الفرح بالرحمة المهداة

    المزيد
اعرض الكل

جديد الدروس

  • جـ2 دلائل الفرح بالرحمة المهداة

    المزيد
  • دلائل الفرح بالرحمة المهداة

    المزيد
  • المنهج الإقتصادى الإسلامى للدولة و الفرد

    المزيد
اعرض الكل

الأكثر زيارة

اعرض الكل

عقاب الأطفال في التربية الإسلامية

عدد الزيارات:1746 مرات التحميل:5
تحميل الفيديو شاهد تحميل الصوت استمع
عقاب الأطفال في التربية الإسلامية
Print Friendly
+A -A



  • العقاب بالضرب في التربية الإسلامية

    تحث التربية الإسلامية الآباء على تربية الآبناء بالعطف والحنان والشفقة والمحبة، وإذا أخطأ الطفل ولابد أن ‏يخطئ فنوجهه بلطف ونراقبه عدة مرات، فإذا أصر على الخطأ وكان متعمداً فيكون العقاب بما يلي:‏ الإعراض عنه أو لومه وتأنيبه أو توبيخه مع مراعاة أن تكون الألفاظ مهذبة أو حرمانه من شيء يحبه أو يرغب ‏فيه كفسحة أو خروج أو غيره، فإذا لم يفلح كل ذلك معه كان آخر العقاب بالضرب غير المبرح ، وضوابطه في ‏الإسلام كما يلي:‏ ‏1.‏ لا ينبغي ضرب الطفل قبل اتمامه عامه العاشر لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ ‏سِنِينَ ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ سِنِينَ ، وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ" (سنن أبي داود ومسند أحمد بن حنبل ‏عن عبدالله بن عمرو).‏ ‏2.‏ الضرب قد يؤلم قليلا لكن لا يترك أثرا.‏ ‏3.‏ لا ينبغي ضرب الطفل أمام أحد أخواته أو أمام أحد من الغرباء.‏ ‏4.‏ عندما ترفع يدك للضرب لا تجعلها تعلو كتفك.‏ ‏5.‏ لا يزيد الضرب عن 10 ضربات كأقصى عقوبة لقوله صلى الله عليه وسلم: " لا ضَرَبَ فَوْقَ عَشْرِ ضَرَبَاتٍ , إِلا فِي حد من ‏حُدُودِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ " (مصنف عبدالرزاق، ورواه البيهقي وابن حجر بلفظ آخر).‏ ‏6.‏ ما بين الضربة الأولى والثانية تنتظر حتى يزول أثر الضربة الأولى وتنظر رد الفعل، فإن وجدتها أدت الغاية فلا ‏داعي للضربة الثانية وإن استدعت الحاجة للثانية تكون أقل من الأولى في القوة.‏ ‏7.‏ لا تبدأ العقاب بالضرب أو غيره إلا بعد أن تفهم الطفل ويقتنع بسبب العقاب، وتتظاهر بأنك تريد ضربه ‏وتنزل الضرب على شيء حوله وتتركه يفر.‏ ‏8.‏ لو حلف بالله أو استغاث بالله وبالنبي تتركه فوراً إجلالا لإسم الله وتعظيما لقدر رسول الله.‏ ‏9.‏ البعد عن الضرب على الوجه والحواس التي به والأماكن الحساسة لقوله صلى الله عليه وسلم: " مَنْ لَطَمَ عَبْدَهُ فَكَفَّارَتُهُ عِتْقُهُ" ‏‏(رواه مسلم والإمام أحمد عن عبدالله بن عمر).‏ ‏10.‏ لا ينبغي معايرته بالضرب الذي حدث له بعد ذلك سواء في نفسه أو أمام غيره.‏ ‏11.‏ محاولة تعويضه بعد ذلك بالحنان والعطف حتى لا يشعر بالقسوة تجاه الذي ضربه.‏

    فوزي محمد أبوزيد رئيس الجمعية العامة للدعوة إلى الله بجمهورية مصر العربية

     

    اعلان في الاسفل
    جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ فوزى محمد أبوزيد


    للأعلي