بحث متقدم

تفسير آيات المقربين3

تفسير آيات المقربين3

تفسير آيات المقربين3

اقرأ الكتاب
  • عنوان السلسلة

    الطريق إلى الله

  • تاريخ النشر

    25 - ديسمبر - 2017

  • عدد الصفحات

    496

  • رقم الطبعة

    الأولى

  • مرات التحميل

    25

  • كود التحميل

    غير موجود
Print Friendly
+A -A



  • PDF Preview Tool

    تفسير آيات المقربين3

    مقدمة الكتاب

    الحمد لله على واسع فضله، والشكر لله على جميع آلاءه ونعمه، والصلاة والسلام على سيد أنبياءه ورسله سيدنا محمد وآله وصحبه، وأتباعه ومحبيه والناهجين على نهجه
    وبعد .....
    لا يستطيع مفسر مهما أوتي من العلم والبيان أن يبين بياناً كافياً شافياً يكتفى به في معاني القرآن لكل زمان ومكان ولذلك اقتضت حكمة الله تعالى أن يكون للمسلمين في كل زمان ومكان رجال ينتقيهم الله تبارك وتعالى فيبينوا من معاني القرآن ما يحتاج إليه أهل زمانهم وما تتحمله عقولهم ويليق باستعداداتهم، وهذا ما أدى إلى كثرة التفاسير والمفسرون لكتاب الله في كل زمان ومكان .
    وفي الحقيقة فإن أي تفسير لمفسر إنما هو في الحقيقة تعبير عن خواطره نحو كتاب الله التي تجول في نفسه إن كان من المفسرين العاديين ، أو تعبير عما يجول في نفوس الحاضرين والسامعين ، والمفسر هنا يكون من العارفين الذين ينفذون قول رب العالمين: (عظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا) (63النساء).
    ونرى أن المفسر الحقيقي للقرآن هو الذي يبين مراد الله تبارك وتعالى في آيات القرآن لعباده المخاطبين به في كل زمان ومكان، بل وهناك تفسير إلهامي على قدر كل مسلم يلهمه الله تعالى به أثناء قراءته أو سماعه للقرآن تطبيقاً لقوله سبحانه:( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) (17القمر).
    وتمشياً مع المنهج الموضوعي في تفسير الآيات الخاصة بالمقربين في كتاب الله تعالى فقد انتهينا من الجزأين الأول والثاني وتم طباعتهما ، وهذا بفضل الله تبارك وتعالى الجزء الثالث من سورة النور إلى آخر سورة الزمر، راعينا فيه أن يكون التفسير بلغة سلسة ومبسطة بعيداً عن الآراء المذهبية والتيارات السياسية والحزبية والتوغل في النواحي النحوية والبلاغية لأننا نخاطب به جموع المسلمين خاصة وأنه تم إلقاءه على هيئة حلقات عامة في ربوع المساجد وهي غاصة بالحضور والسامعين، ورجحنا فيه اكثر الأقوال ملائمة للفكر المتزن والعقل السوي حتى يصير كلام الله تعالى ميسراً تناوله للمسلمين على اختلاف ثقافاتهم ودرجاتهم العلمية ومقاماتهم الإيمانية ، فإن كان فيه فضل وبركة فهو من الله تعالى ، وإن لوحظ فيه غير ذلك فعن قصور منا لا عن تقصير لأننا اجتهدنا وسعنا بعد الاستعانة بالله تعالى والاستمداد من رسوله صلى الله عليه وسلم في حديثنا.
    والله نسأل أن يبلغ القصد والمراد إن وحده ولي ذلك ...
    (وهو يتولى الصالحين) (196الأعراف)
    وصلى الله على سيدنا محمد .... معلم الناس الخير .... وآله ... وصحبه ... وورثته أجمعين إلى يوم الدين ...

    All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


    للأعلي