بحث متقدم
اعلان في الاعلي

فتاوي ذات صلة

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    المزيد
  • الحب فى الله

    المزيد
  • قصائد وحمى طه التهامى

    المزيد
اعرض الكل

جديد الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    المزيد
  • قصائد وحمى طه التهامى

    المزيد
  • الجمع و القصر

    المزيد
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • ما حكم الطلاق الشفوى؟

    المزيد
  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    المزيد
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    المزيد
اعرض الكل

ما رأى الدين فى كذبة أبريل؟

عدد الزيارات:1186 مرات التحميل:8
تحميل الفيديو شاهد تحميل الصوت استمع
ما رأى الدين فى كذبة أبريل؟
Print Friendly
+A -A



  • سؤال: ما رأى الدين فيما يُعرف بيننا بـــ (كذبة أبريل)، والمقالب التي يفعلها الأصدقاء فيما بينهم كنوع من المزاح؟

    ------------------------

    كذبة أبريل هذه بدعة غربية لا شأن لنا بها أهل الإسلام، لأن الإسلام حرَّم الكذب حتى في اللهو واللعب، قال صلى الله عليه وسلم: (إِنِّي لأَمْزَحُ وَلا أَقُولُ إِلا حَقًّا)[1]، ونهى أصحابه عن الكذب بالكلية، حتى فيما يظن أن فيه منافع له دنيوية، أو مخارج له أخروية، وقال في ذاك الإمام عليٌّ كرَّم الله وجهه ورضي الله عنه: ((إذا كان الكذب يُنجي فالصدق أنجى))، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم الصدق سبيل للرقي إلى مجال الصديقين: (عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا)[2].

    فالكذب لا ينبغي في الإسلام، ولو حتى في المزاح أو اللهو أو اللعب، لأن المسلم قال فيه الله: )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ( (119التوبة)، وهو أهل لهذا الوصف، ولذلك كلامه مع صغاره، أو مع زوجه، أو مع أحبابه، أو مع جيرانه، أو مع كل خلق الله، وصفه الصدق: )وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ( (33الزمر). ومن عجب أن هذه الآية تتحدث عن واحد ثم تجمع فتقول: )أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ(، لأن هذه أوصاف المؤمنين، فكل مؤمن جاء بالصدق، أى: بدين الحق، وصدَّق به وآمن به، ولا يخرج منه في لهو أو مزاح أو غيره إلا الصدق أينما كان وحيثما ولَّى.

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    *****************

    1 مقر الجمعية العامة للدعوة إلى الله - فتاوى فورية جـ2 المعادي  24 جمادى الأول 1434ه 5/4/2013م

    [1] الطبراني عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

    [2] البخاري ومسلم وسنن الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.

    اعلان في الاسفل

    All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


    للأعلي