بحث متقدم

دروس ذات صلة

  • أعمال الصحابة والمتقين

    المزيد
  • فراسة المؤمن وجهاد النفس و الهوى

    المزيد
  • الشيخ أحمد الرفاعي (حياة – سلوكه في طريق الله- وصوله -وتربية للمريدين)

    المزيد
عرض الكل

جديد الدروس

  • Why do we choose Islam from amongst all religions?

    المزيد
  • What is Koran? And who wrote it?

    المزيد
  • 🌹🌹Why do Muslims go around Ka’ba, kiss stones and throw them? Aren’t these pagan rituals?🌹

    المزيد
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    المزيد
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    المزيد
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    المزيد
عرض الكل

أسئلة فى معاملة أهل الذمة

عدد الزيارات:51 مرات التحميل:غير موجود
تحميل الفيديو شاهد تحميل الصوت استمع
أسئلة فى معاملة أهل الذمة
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



المــــــكان : المعادى

التاريـــــخ : الجمعة بعد الغذاء ــ 7/1/2011 موافق 3 صفر 1432 هـ

الموضوع :   أسئلة فى معاملة أهل الذمة

سئوال : كيف نعامل أهل الذمة ؟

الجواب : المسيحيون ناصحون، إذا جادلت أحدهم يقول لك : لا اعرف ولكن إنتظر حتى تسأل القسيس، وكذلك ما يجب أن يكون عليه المسلمين، إذا سألك أحدٌ منهم فيجب أن تقول له : إنتظر حتى نسأل أهل العلم ولا يجيبه بنفسه لأنه سيجادله بدون معرفة، فيخطأ فيقوم الآخر بإقامة الحجة عليه فيجوز انه عالم، فالأفضل أن نوكّل الأمر لأهله كما يفعلون هم، فلم نجادلهم فى هذه الأمور ونبقى فى الأمور المتفق عليها، والأمور المتفق عليها لكى تعلموها هى :

أن كل الأديان تدعوا إلى الخلق الكريم، كلها بما فيها بوذا يدعوا للخلق الكريم ولذلك هم احسن من اللادنيين والعلمانيين فيدعون إلى الصدق والأمانة والمروءة والوفاء، وياليت إخواننا المسلمين يكونوا كإخواننا المسيحيين فى هذه الأمور ، هل يوجد احد فى المسيحيين يحلف مثل المسلمين ؟ تخاطبه يقول لك : " صدقنى " فإن صدقته او لا تصدقه فلن يحلف، وأين نحن من هذا ؟ هل يوجد أحدٌ منهم يحلف بالله كذباً ؟ 

ونحن على الحق .. ولكن تجد من يحلف بالطلاق وأيمان كذا ووايمان كذا وكلها زور وبهتان، وهم لا يحلفون، فجانب الأخلاق جانب مشترك بين جميع الأديان وهو نقطة التواصل، اما العبادات فكل دين له منهجه، ولكن جانب الأخلاق متفق عليه .

فإذا إشتركنا جميعاً فى جانب الأخلاق لصار المجتمع كله فى حياة كريمة فى هذا البلد الكريم، وللأسف وهذا الكلام نسمعه كثيراً، ان كثيراً من إخواننا المسلمين يفضّل الشراء من التجار المسيحيين ويقول : ان عندهم امانة عن المسلمين، وكثير منهم يستحسن تشغيل الصناع المسيحيين عن المسلمين لأن عندهم امانة ومصداقية عن المسلمين .

لأن إخواننا الشكليين يعتقدوا ان الركعات التى يؤديها فى المسجد، والشكل العام إن كانت اللحية او العدبة أو العمامة وإنتهى الإسلام على ذلك، لكن الدين إيمان وصدق طوية وخلق كريم على منهج خير البرية، وهذه هى نقطة التواصل فيما بيننا، لكن جانب العقيدة لانفتحه، وجانب العبادة لا نفتحه، فلكم دينكم ولى دين .

فلاتقل له : انتم تقولون : باسم الآب والإبن والروح القدس، فأنت لاتعرف شيئاً عن ذلك لأنهم طوائف، ولا تعرف ماذا فى كل طائفة، تريد ان تتكلم معه تكلم فى نقطة التواصل وهى الأخلاق

 التى بيننا والكل فيها يستوى .

 

سئوال : هل يدفن المسيحيين فى مقابر المسلمين ؟ وهل يجوز تقديم واجب العزاء لهم ؟

الجواب : للمسيحيين مقابر خاصة بهم، وتُعزيه فى منزله او فى الكنيسة فى أىّ بهو فيها، وقد سمح رسول الله لنصارى نجران بالصلاة فى مسجده، فهل هم جعلوه كنيسة ؟ وسيدنا عمر عندما دخل كنيسة القيامة وطلب منه المطران أن يصلى فيها، ورفض فلما سأله عن ذلك ؟ قال له : سيقول المسلمون من بعدى : ان عمر صلى هنا ثم يغتصبونها ..

أنظر إلى العدالة يخشى ان يصلى فيأتى من بعده من يأخذها .. أين نحن ممن يسيئون للإسلام الآن حتى جعلوا الناس يقولون : انه دين الإرهاب ودين الفظاظة ودين الغلظة ما للإسلام وما لذك .. الإسلام دين الرحمة ودين المساواة، فهل يُوصف الإسلام بهذه الصفات ؟ لماذا ؟ لأن قلة قليلة تجهل حكمة هذا الدين وقيم هذا الدين ويظنون انهم على الحق وهم على الباطل كما تعلمون .

  

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


للأعلي