News Ticker
Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما معنى قول الإمام أبو العزائم- البيت العتيق هو من عتق أن يكون له إله من حظ أو هوى

    More
View all

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما معنى قول الإمام أبو العزائم- البيت العتيق هو من عتق أن يكون له إله من حظ أو هوى

    More
اعرض الكل

Most visited

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم إن لربكم في أيام دهركم نفحات‏؟

    More
View all

أيهما أفضل الأضحية أم التبرع للمرضى؟

Visits number:205 Downloads number:3
Download video Watch Download audio Listen
أيهما أفضل الأضحية أم التبرع للمرضى؟
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



السؤال الرابع: زوجي ميسور مادياً، ولكنه ضحَّى مرة واحدة في حياته، وبعد ذلك يُخرج مال الأُضحية في المستشفيات والأعمال الخيرية في نفس ميعاد الأُضحية، ويقول: الكثير يذبح، واللحوم كثيرةٌ ولكن المريض في حاجة للدواء والعلاج أكثر من حاجته للحوم، والمسلمة في حاجة للزواج والستر أكثر من حاجتها للطعام، فهل هذا أفضل في القبول عند الله أم الأُضحية؟

هذا أكثر قبولاً عند الله، لأنه فَهِم الهدف الأسمى والأعلى من الدين، فيفعل ما يُرضي رب العالمين تبارك وتعالى.

لأن الأُضحية ربما يكون فيها شيء من الشهرة، فأنا أُضحي هذه السنة وأُنبه هنا وهنا بأنني سأُضحي في هذه السنة، وهذا فيه شيء من الشهرة، وربما يكون فيها شيء من التفاخر، فأقول: أُضحيتي أعطتني كذا كيلو من اللحم، وأنت أُضحيتك كم أعطتك؟ فهنا ندخل في التفاخر والتباهي.

لكنه اختار الطريق الصعب الذي ينبغي أن يسلكه كل مؤمن، فإذا ضحَّى مرة يكون قد عمل ما عليه، لأن الأُضحية سُنَّة، واتفق العلماء على أن المسلم يجتهد أن يفعلها ولو مرة في العمر، فإذا عمل هذه المرة ثم رأى شيئاً أولى فهذا أفضل.

كذلك الحج، هو حجَّ حجة الفريضة، فهل الأفضل أن يُكرر الحج أم ينفق المال على الفقراء والمساكين والمحتاجين؟! الأفضل أن ينفقه على الفقراء والمساكين والمحتاجين.

سيدنا عبد الله بن المبارك رضي الله عنه خرج للحج ومعه وفدٌ، وكان حج نافلة، فوجد امرأة تلتقط بطة ميِّتَة من على قمامة، فسألها: لماذا أخذتيها؟ وكانت فقيهة، فقالت: أُحلت لنا الميْتَة، فقال لها: ولم؟! قالت أنا عندي ثلاث بنات، وأنا وبناتي منذ ثلاثة أيام لم يدخل في بطننا طعام، فأحلَّ الله لنا الميْتَة.

فجاء بالقائم على أمور رحلة الحج، وقال له: ماذا معك من الأموال؟ قال كذا، قال: وماذا يكفينا من المال للرجوع؟ قال: يكفينا كذا، قال: دع ما يكفينا للرجوع، والباقي كله أعطه لهذه المرأة، ولن نحج في هذا العام، وكان يحج عاماً ويغزو عاماً.

وبعد أن رجع الحجيج من الحج فوجئ أنهم جاءوا يزوروه، جماعة منهم من يقول له: أنا رأيتك في عرفات، ومنهم من يقول له: رأيتك عند رمي الجمرات، ومنهم من يقول له: رأيتك في الطواف، ومنهم من يقول له: رأيتك في السعي، وهو صلى العيد مع الناس ولم يخرج.

فيقول: احترت في هذا الأمر، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلَّم في المنام، وشكوت له حيرتي، فقال: يا عبد الله إنك لمَّا أكرمت هذه المرأة أرسل الله مَلَكاً في صورتك وهيئتك يحج عنك إلى يوم القيامة.

فمن حج عنه مَلَك فكم تساوي هذه الحجة؟!! ومن منا يستطيع أن يعمل عمل الملك؟!! لا أحد، فلا شواغل ولا ومشاغل ولا هذا ولا ذاك، وحسن نوايا وطوايا على الدوام.

هذا اسمه الفقه في الدين، يعني فقه الأمر الذي ينبغي أن يفعله، والأمر هنا هل يذهب للحج ويترك هذه المسكينة تموت هي وأولادها؟!! الأَوْلى ما فعله.

فزوجك رجلٌ فقيه، لأنه ضحَّى مرة، ثم بعد ذلك توجَّه بثمن أُضحيته ليمسح بؤس اليتيم، وألم المريض، وعناء الفقير، وهذا هو جوهر ديننا الحنيف، نسأل الله أن يوفِّقنا لذلك أجمعين.

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up