Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • هل يكون التفكر و التدبر معراج للوصول لحضرة الله؟

    More
عرض الكل

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما معراج المؤمن للوصول إلى حضرة الرضا؟

    More
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج؟

    More
عرض الكل

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الانتحار أمام المترو نرجو توضيح عقوبة الموت بالانتحار وأسباب هذه الظاهرة وكيفية الحد منها

Visits number:103 Downloads number:3
Download video Watch Download audio Listen
انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الانتحار أمام المترو نرجو توضيح عقوبة الموت بالانتحار وأسباب هذه الظاهرة وكيفية الحد منها
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



القاهرة – المقطم – مسجد مجمع الفائزين الخيري

21 من رجب 1440هـ 28/3/2019م

ــــــــــــــــــــــــــــ

السؤال الأول: انتشر موضوع الانتحار، فما عقوبة الموت بالانتحار؟ وما أسباب حدوثه؟ وكيفية الحد منه؟

الموت بالانتحار أول ما انتشر في العصر الحديث ولا يزال في الدول الإسكندنافية كالسويد والنرويج والدنمارك، وهي تعتبر أكبر الشعوب في الأرض في الرُقي المعاشي، والحياة المدنية والاجتماعية.

وسر اللجوء إلى الانتحار في هذه البلاد والبلاد والأوربية والأمريكية وأشباهها أن الحياة الاجتماعية التي عندهم انسلخوا فيها من الحياة الدينية، فأصبحت حياة فيها جفاف في العواطف، وجفاف في المعاملات.

فإذا جاش بصدر إنسان شيء ويريد أن ينفث عنه لا يجد أخاً أو صديقاً أو غيره يشكو له همه، أو يُنفِّث عنه، فلا يستطيع أن يصمد طويلاً أمام ما يجيش في صدره، فتضيق به الدنيا، فيلجأ إلى التخلص من الحياة لأنهم ملحدون ولا يؤمنون بالله سبحانه وتعالى.

أما في عالمنا الإسلامي فالحمد لله لا نقول إن هذه ظاهرة، ولكن هناك حوادث معدودة محدودة، ولو قسناها بعدد المسلمين في أي بلد نجدها لا شيء يُذكر.

هذه الحوادث تعتري في بلدنا بعض المرضى النفسيين، الذين لا يتعاطون العلاج، فتهيج الحالة النفسية، عندهم فلا يدري بما يفعل، ولا يشعر بما يقوم به.

فالحالة النفسية تعلو عنده، وحالته النفسية غير سوية، ولا يأخذ العلاج، فيضيق صدره، فماذا يصنع؟ ربما يُلقي بنفسه تحت قطار، وربما يتعاطى سماً، وربما خلافه، وهو لا يدري ماذا يصنع، ولذلك معظم هؤلاء لو أدركه إنسان ونجاه من الموت، فعندما يفيق يتعجب كيف فعل هذا؟!!، لأنه عندما فعل ذلك لم يكن يعي.

والنسبة الأكبر من الذين ينتحرون في بلادنا والبلاد الإسلامية يكون بسبب مشاكل نفسية، ولا يدرون ما يفعلون.

وإذا كان الذي ينتحر عاقلاً، ويعقل ما يفعل، ويُقدم عليه وهو في تمام الإتزان، فإن هذا مصيره جهنم خالداً فيها أبداً، قال صلى الله عليه وسلَّم:

{ مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ شَرِبَ سَمَّاً فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَرَدَّى فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا }[1]

ولذلك كثيرٌ من الناس الذين يدَّعون الالتزام إذا سمع أن فلاناً أو فلانة مات منتحراً أو منتحرة، لا يرضى أن يُصلي عليه صلاة الجنازة، وبعضهم سألته لماذا؟ قال: لأنه مات كافراً، فقلت: يا أخي هل اطلعت على حالته النفسية عندما مات؟! هل كان في تمام الوعي العقلي؟! هل كان يدري بما يصنع؟! إذا تأكدت من ذلك فلك ذلك، ولكننا نعلم علم اليقين أن معظم هؤلاء يتعرضون لضعوطٍ نفسية تجعلهم لا يدرون ما يقولون، ولا يشعرون بما يفعلون.

وأي إنسان حتى ولو كان سوياً إذا تضايق وعلا الضيق عنده، وكان معه بعض الغيظ، وخرج عن شعوره، فلا يدري بما يقول، كمن يقذف بيمين الطلاق وهو أغلظ الأيمان عند الله ولا يدري ما قال، ولا الذي خرج من فيه.

فهؤلاء نلتمس لهم العُذر إذا كانوا في مثل هذه الحالة، وأظن أن مُعظم الذي يحدث في بلاد المسلمين على هذه الشاكلة إن شاء الله.

 

[1] البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


للأعلي