Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • كيف يكون الإسراء والمعراج فرج للمسلم

    More
عرض الكل

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما الذى يناسب عصرنا من الإسراء و المعراج؟

    More
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج؟

    More
عرض الكل

اين انا من الله

Visits number:94 Downloads number:3
Download video Watch Download audio Listen
اين انا من الله
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



السؤال الخامس: أين أنا من الله؟

كيف يعرف الإنسان أن الله راض عنه؟ قالوا: إن أردت أن تعرف عند الله مقامك، فانظر فيما أقامك.

إذا كان الله عز وجل أقامني في الطاعات والسنن والنوافل والقربات والعمل الصالح لله، والعمل الكريم لخلق الله، فأكون رجل موفق ومعي حب الله، وهذا دليل.

دليلٌ آخر: إذا وجدتُ في نفسي انشراح الصدر للطاعات ومحاولة الإكثار منها وفرحي عند إتيانها أعلم أن الله يُحبني لأنه فرَّحني ورغَّبني في طاعته، قال صلى الله عليه وسلَّم:

{ مَنْ سَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ وَسَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ فَهُوَ مُؤْمِنٌ }[1]

دليلٌ ثالث: إذا رأيتُ كُرهاً في المعاصي التي نهى عنها الله، وعدم رغبة في التواجد في مكانٍ يُعصى فيه الله، وأجد في نفسي شيئاً ممن يمتهنون معاصي الله ويقبلون عليها، ولكني لا أحتقرهم وإنما أدعو الله لهم لعل الله يهديهم، فهذا دليل على رضا الله سبحانه وتعالى.

دليل رابع: إذا رأيتُ الله عز وجل يوقظني في أحب الأوقات إليَّ في وقت السحر، فهذا دليل على أنه يريدني أن أناجيه، ولا يفتح الباب للمناجاة إلا لمن أحبهم تبارك وتعالى في هذه الحياة.

دليل خامس: إذا وجدتُ الله سبحانه وتعالى يُحببني في الصيام، ويُيسر لي القيام بالأيام التي أنوي فيها الصيام بالصيام، فهذا دليل على محبة الله لي ورضاه تبارك وتعالى عني.

دليلٌ سادس: أكبر دليل يجب أن نحرص عليه أجمعين إذا وجدتُ أن والديَّ أبي وأُمي راضيان عني، ليس باللسان ولكن بالقلب والجنان، فإن كثيراً من أهل هذا الزمان يطلبون الرضا باللسان، بينما هم بأعمالهم لا يستوجبون الرضا من الرحمن أبداً، ويظن أنه ذكي ويضحك على أبيه وأُمه، فأنت مسكين لأن الله ينظر إلى القلوب، وليس إلى الألسنة، ورضاهم لا بد أن يكون من داخل القلب.

دليل سابع: إذا وجدتُ أن الصالحين الصادقين الذين لهم مكانة عند الله، وجاهٌ عند رسول الله، يُحبونني ويقربونني ويُثنون عليَّ، فهذا دليلٌ على رضا الله، لأن هؤلاء شهود سيشهدون لي عند الله تبارك وتعالى، وقولهم مُسددٌ، قال صلى الله عليه وسلَّم لأصحابه عندما مرَّت بهم الجنازتان:

{ أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ }[2]

هذا شهدتم له بالجنة، فأصبح من أهل الجنة، والآخر شهدتم له بغير ذلك فأخذها.

من الشهود في الأرض؟ العلماء العاملين، والأولياء، والصالحين، هم شهود العصر في كل عصر على المؤمنين الحاضرين، ومعهم تفويضٌ وتوكيلٌ من النبي صلى الله عليه وسلَّم، وذلك أشار إليه كتاب الله تبارك وتعالى.

[1] معجم الطبراني ومسند أحمد عن أبي إمامة رضي الله عنه

[2] البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


للأعلي