Advanced search

دروس Related

  • زكاة الفطر وكيفية إخراجها؟

    More
  • معنى حديث ((صوموا لرؤيته)) بين الشريعة والحقيقة

    More
  • الصيام جهاد بالجسم ومخالفة بالنفس

    More
View all

New الدروس

  • زكاة الفطر وكيفية إخراجها؟

    More
  • معنى حديث ((صوموا لرؤيته)) بين الشريعة والحقيقة

    More
  • الزكاة ونصابها و الصلاة على رسول الله

    More
اعرض الكل

Most visited

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    More
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    More
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    More
View all

في رمضان: بشرى صلاة القيام للملك العلام

Visits number:353 Downloads number:Not found
Download video Watch Download audio Listen
في رمضان: بشرى صلاة القيام للملك العلام
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



وهذه بشرى القيام للملك العلام!

وكلنا يصلى التراويح! وفيها ما شاء الله من التراويح والتفاريح!!!

فلنروح عن أنفسنا بريحان تلك البشرى!

وأعلموا أن جمال تلك البشرى ليس له مثيل! وليس كما يظن البعض أنه لابد من القيام طوال الليل وإرهاق النفس بشدة حتى تمل! والبدن حتى يكل كما يقول بعضهم .. فيضجر أبنائنا ويستثقلون القيام! وليس هكذا نحبب الناس فى هذا المقام!

لا ... إنه موسم الرحمة والفوز والأجر الجزيل على العمل القليل!!!

فمن حافظ على صلاة القيام ولو بركعتين كل ليلة دخل فى قوله صلى الله عليه وسلم:

 { مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنبه }[1]

فمن حافظ على صلاة القيام، بالإضافة للمغفرة فله منحة عظمى من الملك العلام، بأن الله U يكتبه فى ديوان البركة، ويكون من جملة المباركين عند الله، يقول فى سر ذلك سيدنا الإمام علىٌ رضي الله عنه وكرم الله وجهه:

{ أَنَا حَرَّضْتُ عُمَرَ رضي الله عنه عَلٰى الْقِيَامِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ، وَأَخْبَرْتُهُ أَنَّ فَوْقَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ حَظِيرَةً يُقَالُ لَهَا حَظِيرَةُ الْقُدُسِ، يَسْكُنُهَا قَوْمٌ يُقَالُ لَهُمْ: الرُّوحُ ( أو الروحانيون فى رواية)، فَإِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْقَدْرِ اسْتَأْذَنُوا رَبَّهُم تَبَارَكَ وَتَعَالٰى في النُّزُولِ إِلٰى الدُّنْيَا، فَيَأْذَنُ لَهُمْ، فَلاَ يَمُرُّونَ بِأَحَدٍ يُصَلي أَوْ عَلٰى الطَّرِيقِ إِلاَّ دَعُوا لَهُ فَأَصَابَهُ مِنْهُمْ بَرَكَةٌ، فَقَالَ عُمَرُ: يَا أَبَا الْحَسَنِ فَتُحَرضُ النَّاسَ عَلٰى الصَّلاَةِ حَتَّىٰ تُصِيبَهُمُ الْبَرَكَةُ، فَأَمَرَ النَّاسَ بِالْقِيَامِ } [2]

سعادة دائمة لأنه أطاع الله وصلى القيام فى رمضان تأسياً بحبيب الله ورسوله، ولذلك ننادى إخواننا أئمة هذه الصلاة أن يعملوا بقول الحبيب فى كل جماعة:

{ إذَا أمَّ أحدُكُمُ الناس فَلْيُخَفِّفْ ، فإنَّ فيهمُ الصغيرَ والكبيرَ والضعيفَ والمريضَ، فإذَا صَلَّى وَحدَه، فليصلِّ كَيفَ شَاءَ }[3]

حتى نفسح المجال للمسلمين ليؤدوا هذه الصلاة ويحصلوا على هذا الأجر، ومن صلى لنفسه فليُطول ما شاء!!

لكن فى مساجد المسلمين يجب التخفيف مراعاة لأمر سيد الأولين والآخرين، ولشمول الرحمة لجموع المؤمنين التى يُنزلها الله على جموع هؤلاء المصلين.

من إكرام الله الذى لا يُعد ولا يحد فى شهر رمضان أنه يكتب لكل مسلم يحافظ على صلاة الفجر والعشاء فى جماعة فى العشر الأواخر من رمضان أنه قام ليلة القدر، ويكون له عند الله من عظيم الأجر عبادةً خير من عبادة ألف شهر ... يُكتب له زيادة فى عمره عند الله ثلاثة وثمانون سنة وأربعة أشهر كل عام إذا أكرمه مولاه بشهود ليلة القدر!!

وأريد أن أزفَّ إليكم هنا بشرى الهناء والسعادة بأن كل المسلمين فى رمضان يمكن أن يحظوا بليلة القدر على أن يرتبوا لذلك بالجدِّ والإجتهاد من أول الشهر، فيفوزا بأجور لا حصر لها ثم يكتبهم الله من أهل ليلة القدر !

فما الخطة النبوية لذلك؟ الكل ربما يظن أنها فقط بصلاة القيام أو بإحياء ليلة القدر أصابها من أصابها وأخطأها من أخطأها! لا ! ليس الأمر هكذا وفقط! ... بل البشرى واسعة! وأىُّ مداوم على الصلوات المفروضة فى جماعة؛ فليلة القدر له مضمونة! ونوالها وشهودها منحة من الله مأمونة، وهدية تصل إليه مصونة! كيف؟

من صلى الفجر والعشاء فى جماعة فى العشر الأواخر على الأقل، لقوله صلى الله عليه وسلم:   { مَنْ صَلَّى العِشَاءَ وَالغَدَاةَ (الفجر) فِي جَمَاعَةٍ، فَكَأَنَّمَا قَامَ اللَّيْلَ }[4]

من حافظ على المغرب والعشاء فى جماعة حتى ينقضى رمضان. لقوله صلى الله عليه وسلم:  { من صَلّى المغرِبَ والعِشاءَ في جماعةٍ حتى ينقضِيَ شهر رمضان فقد أخذَ من ليلةِ القَدرِ بحَظّ وافِر ِ}[5].

من حافظ على الصبح جماعة فى رمضان!:  { مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا قَامَ نِصْفَ لَيْلَةٍ، وَمَنْ صَلَّى الصُّبْحَ في جَمَاعَةٍ فَكَأَنَّمَا صَلَّى اللَّيْلَ كُلَّهُ }[6]

حتى من صلى العشاء جماعة فى رمضان أكرموه بليلة القدر، لقوله صلى الله عليه وسلم: { مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ الاخِرَةَ فِي جَمَاعَةٍ فِي رَمَضَانَ، فَقَدْ أدْرَك لَيْلَةَ الْقَدْرِ }[7]

وهذا كله من أقوال الحبيب الشفوق الرؤوف العطوف صلى الله عليه وسلم كما سمعتم!: فمن أدرك ليلة القدر فماذا له؟ لايقدر قدر الجزاء أحد!!

وكى لا نطيل نأتى بحديث واحد جليل عن السيد النبيل صلى الله عليه وسلم:

{ وَإذَا كَانَتْ لَيْلَةُ الْقَدْرِ يَأْمُرُ اللَّهُ جِبْرَائِيلَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَيَهْبِطُ فِي كَبْكَبَةٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ، وَمَعَهُمْ لِوَاءٌ أَخْضَرُ فَيَرْكُزُوا اللِّوَاءَ عَلَى ظَهْرِ الْكَعْبَةِ، وَلَهُ مِائَةُ جَنَاحٍ مِنْهَا جَنَاحَانِ لاَ يَنْشُرُهُمَا إلاَّ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، فَيَنْشُرُهُمَا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، فَيُجَاوِزَانِ الْمَشْرِقَ إلَى الْمَغْرِبِ فَيَحُثُّ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَئِكَةَ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ فَيُسَلِّمُونَ عَلَى كُلِّ قَائِمٍ وَقَاعِدٍ وَمُصَلٍّ وَذَاكِرٍ، وَيُصَافِحُونَهُمْ، وَيُؤَمِّنُونَ عَلَى دُعَائِهِمْ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ، فَإذَا طَلَعَ الْفَجْرُ يُنَادِي جِبْرَائِيلُ: مَعَاشِرَ الْمَلاَئِكَةِ الرَّحِيلَ الرَّحِيلَ }[8]

ولذا قال القائل الحكيم عند توديع الشهر الكريم :

وَدّعوا بِالدُموع شَهر الصِلات

وَصِلوا فيهِ صَومَكُم بِالصَلاةِ

وَاذكروا اللَه فيهِ ذكراً كَثيراً

لِتَفوزوا بِالأَجر قَبل الفَوات

وَاجبروا ما مَضى بِحُسن اعتِكاف

وَاحتِفال بِشأَنه والتفات

فَهوَ شَهرٌ فيهِ الدُعا مُستَجاب

بِنُصوص مَأثورة عَن ثِقات

فَاطلبوا الآن مِن رَؤوف رَحيم

فيهِ مَحو الذُنوب وَالسيّئات  

فخبرونى بالله عليكم! من منا لا يستطيع أن يحظى بتللك البشريات فى رمضان ليحظى بفضل قيام الليل ويحظى بفضل ليلة القدر! لكن الأمر يتطلب المداومة أو المتابعة! للصلاة فى الجماعة! لتحظوا ببشريات لا عدَّ لها ولا حصر ... !

ولذا قال مولانا أبو العزائم فى أسرار تنزل الملائكة وبشريات الله لأهل الإيمان فى ليلة القدر قصائد عديدة وكثيرة جداً ومليئة بالأسرار والإلهامات العالية، ومنها:

أتسمع أذن الرأس أسرار ما يتلى ؟

وتبصر عين الرأس أنوار ما يجلى؟

لدى تنزل الأملاك بالبشر والرضا

بإذن إله الخلق من ملإ أعلى ؟

لتتلو من رب السماء سلاما

لكل فتى زكي وكل فتى صلى ؟

وهل تتراءى للعيون جلية

إذا نزلت بالنور من حضرة المولى ؟

نعم تشهد الأرواح أملاك ربها

وتظهر للمحبوب في حيثما ولى

وروحي في أنس بقدس جلاله

فلم تلتفت نفسا لغير الذي أولى

إلى الله قد وجهت وجهي وقالبي

وحولي أملاك السما تجتلي المجلى

فأهلا بأملاك السماء تنزلت

تنزل مشتاق لرؤيا الذي جلَ

لتشهد أنوار التجلي بأرضنا

تشير إلى البدء المقدس ما أجلى

ليثبت برهان الظهور لمن صفا

ويظهر سر الغيب للملإ الأعلى

تنزلت الأملاك تتلو تحية

سلاما من الرب السلام لنا يتلى

وأنت سلام يا إلهي وظاهر

ومنك إليك الأمر والفضل قد يولى

تنزلت الأملاك تشهد ظاهرا

تجلى باسم الحي والفرد والمولى

تجلى بتواب غفور ومنعم

قريب مجيب للمريد إذا صلي

فبشرى لنا فزنا بحب محمد

رقينا بخير الرسل للمنزل الأعلى

لنا تنزل الأملاك تتلو سلاما

فتسمعه الأرواح في ليلة الإجلا

صلاة على من منه فزنا بقصدنا

إمام الهدى من للسعادة قد أولى

******************************

أسبغ علينا أيا مذكور نعماك

يا ظاهراً وعيون الروح ترآك

وسع لنا يا مجيب السؤل جدواك

واجه بوجهك قلباً أنت مقصده

أنت الكريم وأنت اللـه رحماك

عمم عطاياك من فضل ومن كرم

أوصل قلوبا صفت بالحق تهواك

من نار بعدك فاعتقنا بعاطفة

عبداً ذليلاً تنل رضوان مولاك

يا قلب سارع إلى المولى العلي

تنبي بنيل العطا ، يا قلب بشراك

في ليلة شمسها في الأفق مشرقة

بعد السلام جمال الوجه يجفاك ؟

أملاك ربك تقرينا السلام وهل

فادع القريب أيا مذكور نعماك

يا روحي للمنعم الوهاب فابتهجي

يا قلب ربك بالإحسان والاك

يا رب فضلك والرضوان يغنينا

[1] الشيخان عن أبى هريرة.

[2] (البيهقي في شعب الإيمان) عن على، جامع المسانيد والمراسيل.

[3] عن أَبِي هُرَيْرَةَ: سنن الترمذي

[4] عن عثمانَ بنِ عَفَّان صحيح ابن حبان

[5] رَوَاه البَـيْهقـيّ ، فتح المعين بشرح قرة العين بمهمات الدين 

[6] (مسند الإمام أحمد ومسلم عن عثمان، الفتح الكبير

[7] وأخرج ابن خزيمة والبيهقي عن أبي هريرة

[8] عن ابن عباس رضي الله عنهما، رواه الشيخ ابن حبان في كتاب الثواب، والبيهقي، واللفظ له. الترغيب والترهيب

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up