Advanced search

مناسبات Related

  • خطبة الجمعة_آيات الله فى شهر شعبان – وفريضة الزكاه

    More
  • الزكاة ونصابها و الصلاة على رسول الله

    More
  • نصائح هامه للخطباء

    More
View all

New المناسبات

  • الزكاة ونصابها و الصلاة على رسول الله

    More
  • خطبة الجمعة_آيات الله فى شهر شعبان – وفريضة الزكاه

    More
  • خطبة الجمعة_الصلاة مفتاح الفرج

    More
اعرض الكل

Most visited

  • خطبة الجمعة_بَشريَّةُ النبى صلى الله عليه وسلم النورانية_احتفال المولد النبوي الشريف المعادى

    More
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    More
  • آداب العزاء للسيدات

    More
View all

كمالات رسول الله صلى الله عليه وسلم المعنوية

Visits number:117 Downloads number:1
Download video Watch Download audio Listen
كمالات رسول الله صلى الله عليه وسلم المعنوية
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



أما كمالاته المعنوية ...

فقد بلغ فيها الغاية التي لا يدانيه فيها سواه .

فقد ضرب الله عزَّ وجلَّ به المثل الأعظم في الأخلاق الكريمة ، وقال في شأنه

 ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ (4سورة القلم)

فقد كان صلَّى الله عليه وسلم:

أعظم الناس عفواً.

وأطول الكائنات يداً وكرماً.

وكان صلَّى الله عليه وسلم أحلم من خلقه الله ، ولم يوجد في دنيا الناس من اتصف بهذه الصفات كسيد الناس صلَّى الله عليه وسلم ، حتى قال فيه سيدنا موسى عليه السلام مبيناً صفاته في التوراة :

{ لا يزيده جهل الجاهل عليه إلا حلماً }

وهذه هي الغاية العظمى في الحلم للحبيب الأعظم صلَّى الله عليه وسلم.

وكفاه شرفاً وفخراً ...

أنه لما تمكَّن من قومه بعد فتح مكة، جمعهم حول البيت الحرام وقال لهم:

(  يا معشر قريش: ماذا تظنون أني فاعل بكم؟، قالوا: خيراً، أخ كريم!، وابن أخ كريم!، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء، لا أقول لكم

إلا كما قال أخي يوسف لإخوته :

﴿ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴾

(6سورة يوسف)

وكم حملت لنا كتب السيرة الشريفة ...من وقائع لأناس كانوا يقولون:

ما على وجه الأرض رجل أبغض إلينا من محمد، فلما ووجهوا بكماله، وعاملهم بخلقه العظيم، تغيرَّوا في الحال وقالوا:

ما في قلبنا، ولا وجدنا رجلاً أعظم عندنا .. ولا أحب إلينا .. من محمد صلَّى الله عليه وسلم.

   

مقتطفات من كتاب إشراقات الاسراءج2 لقراءة الكتاب أو تحميله كاملاً فضلاً اضغط هنا

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up