Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • حلقة 14 ساعة صفا _أسئلة حائرة وإجابات شافية_ المقطم الجمعة 19-3-2020

    More
عرض الكل

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما نصيب المرأة من الإسراء والمعراج؟

    More
اعرض الكل

الأكثر زيارة

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم صيام يوم الإسراء والمعراج؟

    More
عرض الكل

كيف أتخلص من إدمان السهر

Visits number:102 Downloads number:1
Download video Watch Download audio Listen
كيف أتخلص من إدمان السهر
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



السؤال الثاني: أنا مدمنٌ سهر ولا أستطيع التخلص من هذه العادة، مع العلم أني أنام في الصباح ولا أستيقظ إلا بعد العصر، وإن كان عندي مشوار في الصباح أتعب جداً، وفي الغالب أتحايل حتى أترك جميع مصالحي في فترة الصباح، فما الحل؟

نسأل عن هذا السؤال رأي العلم، والطب الحديث، وهو يطابق رأي الدين، ورأي الشرع، ورأي القرآن الكريم.

فإن الله عز وجل من حكمته تبارك وتعالى جعل النهار معاشاً، وجعل الليل سكناً، تسكن فيه الأعضاء، وتستجم، وتعيد اتزانها، وتعيد صلاحياتها، وتمكث فرق الإغاثة الإلهية الموجودة في جسم الإنسان على إصلاح هذه الأجهزة، حتى تكون في الصباح على أتم استعدادها لخوض معركة الحياة كما أمر الله تبارك وتعالى.

فإذا خالف الإنسان هدي الله، وجعل الليل نهاراً والنهار ليلاً، فإن هذا وأشباهه يُخشى عليه من حدوث الضغوط العصبية الشديدة عليه؛ أن يحدث له بعض الأمراض العصبية لا قدر الله تبارك وتعالى، أو تصيبه بعض الثغرات النفسية في باطنه، ولذلك يقول الأطباء: إن ساعةً واحدةً ينامها المرء بالليل خيرٌ من نوم النهار كله بالنسبة لجسد الإنسان!!.

تلك حكمة الله التي من أجلها قسَّم الليل والنهار، فجعل جزءاً للعمل وجزءاً للراحة، وجزء الراحة راحة ظاهرة، لكنك لا تدري أن فيك كتائب لا تُعد ولا تُحد، فبمجرد أن تلقي جسمك على الفراش وتُغمض عينيك، تقوم هذه الكتائب لا تكل ولا تمل بإصلاح كل ما فسد من الأعضاء في النهار، ليكون في الصباح جاهزاً لمواجهة معركة الحياة التي فرضها علينا الله تبارك وتعالى.

ناهيك عن أن الله عز وجل أمرنا، وهو الذي خلقنا وهو الذي أدرى بما ينفعنا، والمؤمن الصادق الإيمان يُسلِّم لله سبحانه وتعالى فيما قضى وقدَّر، فهو أعلم بصنعته، وقضى أن هذا الجسم الذي هو إبدع صنعته راحته في الليل فنقول: سمعنا وأطعنا.

وقدَّر لهذا الجسم الذي أسعى به لرضاء الله، ونفع نفسي وأهلي في هذه الحياة، أن يكون السعي في النهار، فعليَّ أن أستجيب لنداء الله وتقسيم الله، وخاصة أنه يوافق ما وصل إليه العلم الحديث والطب الحديث في زماننا وغيره.

وأذكر أن كثيراً من شبابنا يعاني الآن من (الزهايمر) يعني النسيان وهو في ريعان الشباب، لماذا؟ السبب الرئيسي في ذلك كما ذكر العلماء إدمان السهر، وعدم إعطاء الجسم حقه من النوم بالليل، فيؤثر على قواه العقلية، ويؤثر على جهازه العصبي، فيُصاب بالنسيان، ولا يتذكر إلا قليلاً لأنه ضغط على أعضاء جسمه واضطرها لأن تمشي على غير ما قدَّره الله سبحانه وتعالى.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا اتباع المنهج المبارك في كتاب الله، وأن ننام ليلاً ونسعى على المعاش نهاراً حتى نكون موفقين في كل أحوالنا في الدنيا، وسعداء وفائزين في الآخرة إن شاء الله.

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


للأعلي