Advanced search

دروس Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • الرياء و الوقايه منه

    More
View all

New الدروس

  • الرياء و الوقايه منه

    More
  • النفس الأمارة بالسوء

    More
  • سلامة صدر المؤمن نحو إخوانه

    More
اعرض الكل

Most visited

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    More
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    More
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    More
View all

لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر قي رمضان على تمر أو بلح

Visits number:172 Downloads number:14
Download video Watch Download audio Listen
لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر قي رمضان على تمر أو بلح
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



استحب العلماء والأطباء أن نقتدي بأمير الرسل والأنبياء صلى الله عليه وسلم في الفطر، فنفطر على تمر، إما أن يكون مبلولاً بلبن، أو مبلول في ماء، أو تمر عادي.

ولماذا التمر؟ هذا من إعجاز النبوة، فالأطباء والعلماء قالوا: إن الإنسان في آخر اليوم يكون الجسم قد وصل إلى حالة من الهزال والكسل والوخم، فيحتاج إلى شيء ينشط الأعضاء سريعاً، فلو بدأ الأكل بشيء دهني إن كان زبد أو قشدة أو ما شابه، فهذه تستغرق حوالي ست ساعات حتى تصل إلى الدم وتصل إلى الأعضاء لتتنشَّط.

ولو بدأ أولاً بمادة بروتينية كاللحم أو السمك أو ما شابه قالوا أيضاً: تحتاج إلى حوالي أربعة ساعات حتى تصل وتنشط الإنسان.

فما الشيء الذي يُنشط سريعاً؟ قالوا: المواد السكرية، فخلال دقائق تكون قد وصلت للدم، ونشطت الإنسان، وأعطت للإنسان الحيوية التي يحتاجها في هذا الوقت.

ولماذا البلح بالذات؟ البلح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلَّم اختاره لأنه مكون من ألياف، وهذه الألياف عندما تنزل إلى المعدة تمتص الماء، وتجعله ينزل إلى المعدة بالتدريج، فلا يؤذي الإنسان، لكن إذا شربت الماء ووصل دفعة واحدة إلى المعدة قد يؤذي الإنسان، ولذلك صلى الله عليه وسلَّم لم يترك شيئاً إلا وعلمنا إياه، كيف نشرب؟ قال صلى الله عليه وسلم:

{ إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَمُصَّ مَصًّا، وَلا يَعُبُّ عَبًّا فَإِنَّ الْكِبَادَ مِنَ الْعَبِّ }[1]

مرض الكبد ما سببه الرئيسي؟ يأتي الإنسان وهو عطشان فيذهب إلى الثلاجة ويُخرج زجاجة ويشرب منها مرة واحدة، فتصل إلى الكبد، والكبد هو مطبخ الجسم الذي يطهي الطعام الذي نأكله ليُحوله إلى الطعام المناسب لأعضاء جسم الإنسان، فهذا طعام للعين، وهذا طعام للمخ، وهذا طعام للسان، وهذا طعام لليد، كل جزء من أجزاء الإنسان له طعام خاص به، من الذي يُصنِّع طعامنا هذا؟ مطبخنا وهو الكبد.

ومطبخ يعني فيه نار، وعندما ينزل الماء البارد عليه لا بد أن يُؤثر في خلاياه، ويؤثر في جزئياته، ولذلك حضرة النبي أمرنا عندما نشرب الماء أن نمُصَّه ونشربه على ثلاث مرات، وكل مرة في البداية تقول: بسم الله وبعد الإنتهاء تقول: الحمد لله، وبعد المرة الثالثة تقول:

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَعَلَهُ عَذْبًا فُرَاتًا بِرَحْمَتِهِ، وَلَمْ يَجْعَلْهُ ملحًا أُجَاجًا بذنوبنا }[2]

فلو عاملنا الله ببعض ذنوبنا لن نجد قطرة ماء حلوة على وجه البسيطة لنشربها، لكنها رحمة من الله تبارك وتعالى بنا.

فماذا يحدث عندما نأكل التمر؟ هو أسرع مادة سكرية تصل إلى أعضاء الإنسان، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى هو ليس به مواد دُهنية ولا مواد بروتينية تؤذي المعدة، وهي غير جاهزة للهضم، كذلك كما قلنا أن التمر يمتصَّ الماء الذي أشربه لينزل بالتدريج.

فمن الهدي النبوي أن الإنسان يُفطر على التمر إن كان مبلولاً باللبن، أو بالماء، أو تمراً جافاً، ويشرب بعده الماء، فهذا هدي الحبيب المختار صلى الله عليه وسلَّم.

[1] سنن البيهقي

[2] شعب الإيمان للبيهقي والدعاء للطبراني

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up