Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • حلقة 13 قول الزور

    More
View all

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • حلقة 13 قول الزور

    More
اعرض الكل

Most visited

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم إن لربكم في أيام دهركم نفحات‏؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
View all

ماحكم الأدوات الموسيقية مع ذكر الله ؟

Visits number:244 Downloads number:Not found
Download video Watch Download audio Listen
ماحكم الأدوات الموسيقية مع ذكر الله ؟
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



سئوال : ماحكم الأدوات الموسيقية مع ذكر الله ؟

الجواب : إذا كانت حلقة الذكر في بيت من بيوت الله فيُحرّم حُرمة تامة دخول هذه الأدوات، أما إذا كان الذكر في مكان كالمكان الذي نحن فيه الآن تُكره هذه الأدوات فيه، وفرقٌ بين الحرمة وبين الكراهة .. لماذا لأن الجماعة الصالحين قالوا : وقال في ذلك سيدي أحمد بن عطاء الله السكندري رضى الله عنه وأرضاه حافزاً لهمم المريدين بذكر الله ولو على ضرب الدفوف وبعده يذكر الله .

وأحياناً الناس لا تنجذب إلا بهذه الكيفية، وبعد أن يدخل نؤدبه ونُهذّبه بالآداب الصحيحة للذكر في هذا المجال ومن هذه الأشياء التي كان العلماء الربانيون والدعاة الروحانيون يتفننون فيها لجذب الناس إلي الله عزوجلّ .

فقد كان إثنين من تلاميذ الإمام أبي العزائم رضى الله عنه وأرضاه قد وجههم الإمام لفتح بلدة من بلاد أسيوط وهذه البلدة كان أهلها مغرمون بالربابة، وكان الناس يلتفون حول الربابة على الأبواب ــ وهذا كان منذ زمن ــ وكان همهم كله في الربابة .. ماذا يفعل العلماء ؟ وكانوا أجلاء وكانوا يريدون جذب الناس إلى الله بأى وسيلة، وبعد ذلك يعلمونهم آداب وتهذيب الإسلام ويأخذونهم على نهج الله عزوجلّ .

جاءوا بقصيدة من قصائد الإمام أبي العزائم وكانت قصيدة خفيفة أولها :

يا مغرماً بجمال الرحمن .. وتعلموا عليها على الضرب بالربابة ونزلوا هذه البلدة بالربابة وكان معهم واحد ثالث وقد أوصوه عندما يأتي ميعاد صلاة الظهر أن يؤذّن .. وعندما دخلوا البلد وغنّوا القصيدة إلتّف الناس من حولهم وكانوا مغرمين بهذه الربابة ولم يكن هناك إذاعة ولا تليفزيون ولا شيئاً من ذلك، وعندما وصلوا الجامع كان جمعٌ غفير قد إلتف حولهم .

وأذّن المؤذن وقالوا لهم : سندخل لنصلّي ونخرج معكم ونُكمل المسيرة ــ أى الغناء ــ وبعد ذلك حان وقت العصر فقالوا لهم : تأتوا معنا بدلاً من أن تنتظروا فتعالوا وتوضأوا وتُصلّوا ونرجع نكمّل المسيرة .. وسارت الأمور على هذه الوتيرة حتى أنهم ألّفوا أرابيب بكيفية الوضوء وفي شروط الصلاة وفي آداب الطلاق ولحنوها على الربابة وأعطوها للناس لكي يحفظوا أركان الوضوء والصلاة وشروطها وآدابها إلى أن قالوا لهم : نحن نريد علمكم هذا وبدأوا في دخول

المساجد ويحضرون وبدأوا الدروس، وبدأت تلين لهم القلوب وطلبوا المزيد منها من علام الغيوب عزوجلّ .

هذه هي البداية مع إستخدام هذه الأدوات، والجماعة الذين أتوا من ورائهم من الحكمة والسّر ففكروا أنها أساليب للذكر ومشوا عليها .

فهذه كانت البداية لأهل الغواية .. لكن الذكر الشرعي الذي نذكره وليس فيه خروج عن المعتاد في الإهتزاز ويكون الذكر بلفظ ظاهر وفصيح لله عزوجلّ .

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up