Advanced search

دروس Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • الرياء و الوقايه منه

    More
View all

New الدروس

  • الرياء و الوقايه منه

    More
  • النفس الأمارة بالسوء

    More
  • سلامة صدر المؤمن نحو إخوانه

    More
اعرض الكل

Most visited

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    More
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    More
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    More
View all

ما معنى قوله تعالى: فلا أقسم بمواقع النجوم

Visits number:107 Downloads number:2
Download video Watch Download audio Listen
ما معنى قوله تعالى: فلا أقسم بمواقع النجوم
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



نرجوا توضيح قوله تعالى:

"فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ" (76) (الواقعة).

نحن الآن عندما عرفنا ما لم يعرفه العرب من قبل، فعرفنا علم الفلك أو شيئ من علم الفلك ورأينا فيه النجوم كيف تمشي في الفضاء:

"وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38يس).

فهذه تمشي هنا وتلك تمشي هناك:

"لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ" (40يس).

فكل نجم ماشي فأين رجال المرور الذين ينظمون مسارات هذه النجوم؟ لم نسمع أن نجماً اصطدم بنجم أو اصطدم بكوكب، فمعناها أن تقوم الساعة، فكيف يسيرون في هذه المسارات؟

فعندما رأينا هذه الأشياء حالياً في علم الفلك، ورأينا النجوم نفسها حالياً لها عمر وينتهي وأن هناك جبانة موجودة في الفضاء ورآها رجال الفضاء بالمناظير الكبيرة جداً كمناظير هابل وغيره وغيره، ويروا أن النجم عندما ينتهي عمره يُدفن في مقبرة من هذه المقابر وهي مقابر للنجوم في الفضاء الآن ـ سبحان الله.

وعندما نراها الآن، نعلم أن الأرض تدور حول الشمس، وأن الشمس جزء من مجموعة اسمها المجرَّة، ومجرتنا اسمها دِرب التبانة، ويوجد أكثر من ألف مجرة ومجرتنا أصغرهم.

هذه الأشياء عندما نراها الآن يزيد المؤمن يقينا في الله عز وجل، ولذلك ربنا قال في القرآن:

"وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ" (76الواقعة).

لو عرفتم لوجدتموه قسماً عظيماً، والآن بدأنا نعرف، لأن علم الفضاء لا حد له ولا نهاية له.

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up