News Ticker
Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما معنى قول الإمام أبو العزائم- البيت العتيق هو من عتق أن يكون له إله من حظ أو هوى

    More
View all

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • ما معنى قول الإمام أبو العزائم- البيت العتيق هو من عتق أن يكون له إله من حظ أو هوى

    More
اعرض الكل

Most visited

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم إن لربكم في أيام دهركم نفحات‏؟

    More
View all

هل يطيل الله الأعمار؟

Visits number:120 Downloads number:3
Download video Watch Download audio Listen
هل يطيل الله الأعمار؟
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



نعم يطيل الله العمر في طاعة الله، فنحن جميعاً أمة سيد الأولين والآخرين قال فينا صلى الله عليه وسلَّم:

{ أَعْمَارُ أُمَّتِي مَا بَيْنَ السِّتِّينَ إِلَى السَّبْعِينَ، وَأَقَلُّهُمْ مَنْ يَجُوزُ ذَلِكَ }[1]

قليل من يموت قبل الستين، وقليل من يظل بعد السبعين، ولكننا نأتي في الآخرة ولنا أعمار طويلة، فمنا من يأتي وله سبعة آلاف سنة، ومنا من يكون له عشرة آلاف سنة، فمن أين تأتي هذه الأعمار؟ من بركة الأعمال الصالحة التي كلَّفنا بها الله.

ففي كل سنة أعطانا الله ليلة واحدة اسمها ليلة القدر، يُحسب العمل في هذه الليلة بأكثر من ألف شهر، ولم يقُل ألف شهر، ولكن قال: "لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ" (3القدر) وخير يعني مفتوحة، فأقل أجر يكون عمله يساوي ألف شهر، لكن هناك من يكون عمله أكثر من ذلك أضعاف مضاعفة إلى سبعمائة ضعف، ويضاعف الله لمن يشاء.

فمن أحيا ليلة القدر بصلاة العشاء في جماعة، والصبح في جماعة في العشر الأواخر من رمضان، سيُضاف إلى عمره ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر على الأقل، وهذه زيادة كل سنة، فعندما يموت كم تكون الزيادة؟!!.

العمر قال فيه الله: " قَضَى أَجَلا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عنده " (2الأنعام) الأجل الذي نعرفه نهايته الموت، وهناك أجل آخر بالطاعات والعبادات والأذكار والأعمال الصالحات، وهذا عند الله سبحانه وتعالى لأنه يزيد فيه ما يشاء سبحانه وتعالى.

وقال صلى الله عليه وسلَّم في عمل قد تركه أكثر أهل زماننا، وهو صلة الرحم:

{ صِلَةُ الرَّحِمِ تَزِيدُ فِي الْعُمْرِ }[2]

صلة الرحم تزيد في العمر، ونحن قد تركناها مع أنها لن تكلفنا شيئاً، وأنا قد أصل الرحم ولو بالهاتف المحمول، فلو خصصتُ كل يوم مكالمة لواحد أو واحدة من أهلي، ماذا يكلفني ذلك؟! لا شيء، حتى أن الأمر قد سُهل علينا، فيمكنني التواصل معهم على الماسنجر، أو على الواتس آب، وغير ذلك، وبذلك أكون قد عملت بصلة الرحم التي أمرني بها رسول الله صلى الله عليه وسلَّم، فصلة الرحم تزيد في الأعمار، ولم يحدد وترك التحديد للحميد المجيد سبحانه وتعالى.

إذاً أعمال البر، وأعمال الخير كلها تزيد في عمر الإنسان عند الله، ففارق بين عمر الجسم وعمر الطاعات، فعمر الطاعات يكون أضعافاً مضاعفات عند الله تبارك وتعالى يوم القيامة، نسأل الله أن ينفعنا بذلك أجمعين.


[1] جامع الترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة رضي الله عنه

[2] مسند الشهاب وتفسير ابن كثيرعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up