Advanced search

فتاوي Related

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • كيف يمشي المؤمن بنور الله

    More
View all

New الفتاوي

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما حكم قطيعة الرحم؟

    More
  • كيف يمشي المؤمن بنور الله

    More
اعرض الكل

Most visited

  • ما الدعاء الوارد عن رسول الله فى ليلة الاسراء والمعراج؟

    More
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ؟

    More
  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم إن لربكم في أيام دهركم نفحات‏؟

    More
View all

هل يكون التفكر و التدبر معراج للوصول لحضرة الله؟

Visits number:80 Downloads number:1
Download video Watch Download audio Listen
هل يكون التفكر و التدبر معراج للوصول لحضرة الله؟
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



السؤال الثالث: هل يكون التفكر والتدبر معراجاً للوصول لحضرة الله؟ وكيف يكون ذلك؟

التفكر والتدبر يكون في آيات الله، الموجودة في الآفاق والموجودة في النفس: " سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ " (53فصلت).

هذا التفكر يزيد الإنسان يقيناً، ويُثبِّت إيمانه برب العالمين سبحانه وتعالى، فإذا أردنا أن نجعله معراجاً، فيكون معراجاً من الشك إلى اليقين، ومن اللبس إلى الصدق الذي لا يعتريه شكٌ ولا ارتيابٌ في آلاء رب العالمين سبحانه وتعالى.

وهذا التفكر الذي يوصِّل إلى هذا الرحاب، تفكر المرء الذي يطهِّر قلبه أولاً مما سوى الله، ثم يشتغل بعد ذلك بذكر الله، وأول ذكر له بعد طهارة القلب هو التفكر في آيات الله في نفسه، وفي الآفاق، يقول الله تعالى في هذا الباب: " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لايَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ " (190آل عمران) ووسيلتهم: " الَّذِينَ يَذْكُرُونَ الله قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ " (191آل عمران) وهذه أول خُطوة، وبعد ذلك: " وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ " (191آل عمران) لأنه سيكون تفكيرٌ سديد يهدي إلى الرشد.

أما إذا لم يصفو القلب، وتفكرَّ الإنسان، فإنه يتفكر في الدنيا، ويتفكر في المكاسب، ويتفكر في الشهوات، ويتفكر في الأمور المنحطَّة، وهذا يجعله يهوي إلى أسفل الدركات والعياذ بالله تبارك وتعالى.

لكن الذكر بيقين لا يكون إلا بعد انبلاج أنوار الله في القلب، ولا تنبلج الأنوار إلا إذا طهُر القلب بالكلية من جميع الأغيار.

فالبداية تطهير القلب بالكلية من جميع الأغيار، ولا يتم ذلك إلا بمعونة من الله، ونظرات من حبيب الله ومصطفاه، وعطاءات ومنح من أصفياء الله وأولياء الله.

ثم بعد ذلك يشتغل بذكر الله، وأول الذكر أن يتفكر في خلق السماوات والأرض وفي خلق نفسه، هذا الذكر يجعله يعرج إلى مقام يقول فيه الله: " وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ " (75الأنعام) والملكوت يعني باطن: " وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ " (75الأنعام).

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up