Advanced search

دروس Related

  • المحبون والمحبوبون

    More
  • كيف يمشي المؤمن بنور الله

    More
  • الاعتكاف في وقت الوباء

    More
View all

New الدروس

  • المحبون والمحبوبون

    More
  • كيف يمشي المؤمن بنور الله

    More
  • الاعتكاف في وقت الوباء

    More
اعرض الكل

Most visited

  • أحداث آخر الزمان والقضاء علي اليهود

    More
  • رسالة التمام (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ـ

    More
  • إلا من أتى الله بقلب سليم

    More
View all

همسات رمضانية الحلقة الخامسة – جـ1 مفطرات الصيام المعنوية الغيبة

Visits number:127 Downloads number:2
Download video Watch Download audio Listen
همسات رمضانية الحلقة الخامسة – جـ1 مفطرات الصيام المعنوية الغيبة
Print Friendly, PDF & Email
+A -A



2- الغِيبة

كثيرٌ من الناس ينطقها خطئاً الغَيْبَة، ولكن نطقها الصحيح الغِيبَة، والغِيبة أن تذكر أخاك في الإسلام بما يكره في غيبته، يعني تتكلم عن واحد من المسلمين وتذكره بما يكرهه ولا يُحب سماعه، وإذا وصل إلى أُذنه شيء من هذا الكلام يتغير نحوك.

والغيبة جعلها الله عز وجل في كتاب الله أكل، فقال سبحانه وتعالى: " وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا " (12الحجرات) يعني من يتكلم في حق أخيه كمن يأكل في لحم أخيه بعد موته، وطبعاً كما قال الله: " فَكَرِهْتُمُوهُ " (12الحجرات) فهذا شيء لا يرضاه أي إنسان.

بل حتى الحيوانات لا ترضى بذلك، فإن الكلاب تتقاتل وتتصارع مع بعضها، ولكن إذا مات كلبٌ لا يقربون منه ولا ينهشون لحمه، ينهشون أي لحمٍآخر لأي حيوان آخر، لكن إذا كان من جنس الكلاب لا يقربون منه ولا ينهشونه ويتركونه على هيئته كما هو، وهذا من العجب العجاب.

رُوي أنه في عصر رسول الله صلى الله عليه وسلَّم جلست امرأتان كبيرتان في السن معاً تتحدثان أثناء الصيام، وكالعادة الحديث فيه قيل وقال، وفلان وعلان، وقبل غروب الشمس بفترة أوشكتا على الهلاك، وأصبحتا غير قادرتين على تكملة الصيام، فأرسلتا رسولاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يستأذناه في الفطر، فالرسول صلى الله عليه وسلَّم بالبصيرة النورانية التي تفضَّل بها عليه رب البرية: " قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي " (108يوسف) قال:

{ ائْتُونِي بِهِمَا، فَجَاءَتَا، فَدَعَا بِعُسٍّ أَوْ قَدَحٍ، فَقَالَ لإِحْدَاهُمَا: قِي، فَقَاءَتْ مِنْ قَيْحٍ وَدَمٍ وَصَدِيدٍ، حَتَّى قَاءَتْ نِصْفَ الْقَدَحِ، وَقَالَ لِلأُخْرَى: قِي، فَقَاءَتْ مِنْ دَمٍ وقيحٍ وَصَدِيدٍ حَتَّى مَلأَتِ الْقَدَحَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إنَّ هَاتَيْنِ صَامَتَا عَمَّا أَحَلَّ اللَّهُ لَهُمَا، وَأَفْطَرَتَا عَلَى مَا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا، جَلَسَتْ إِحْدَاهُمَا إِلَى الأُخْرَى فَجَعَلَتَا تَأْكُلانِ لُحُومَ النَّاسِ }[1]

وبالمناسبة حكم القيء في الصيام، إذا حدث القيء للإنسان غصباً عنه ولم يبلع منه شيئاً، فلا يُفطر الصائم، قال صلى الله عليه وسلم:

{ مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ، وَمَنِ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ }[2]

ونحن نعرف أن القيء عندما ينزل ينزل ببقايا الطعام التي أكلها الإنسان، يعني لو أكل فول نجد حبات الفول موجودة، أو أكل أي شيء آخر تجد هذا الصنف موجود في القيء لأنه لم يُهضم بعد الهضم الكلي، لكن هاتان حدث معهما - للعظة وللعبرة - أمر غريب، الأولى منهما ملأت نصف الكوب قيئاً دماً ولحماً، وهذا الشيء الغريب، والثانية أكملت الكوب كذلك دماً ولحماً، وكان تقرير معمل التحليل النوراني الرباني وهو نور البصيرة المحمدية لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلَّم.

{ إنَّ هَاتَيْنِ صَامَتَا عَمَّا أَحَلَّ اللَّهُ لَهُمَا، وَأَفْطَرَتَا عَلَى مَا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا، جَلَسَتْ إِحْدَاهُمَا إِلَى الأُخْرَى فَجَعَلَتَا تَأْكُلانِ لُحُومَ النَّاسِ }[3]

نحن نصوم عن الحلال، فالطعام والشراب حلال، وجماع الرجل لزوجته حلال، والله يمنعنا عن الحلال في رمضان حتى يكون الحرام أشدُّ حُرمة في الامتناع عنه.

والغيبة كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما: (من اغتاب فقد خرق صومه) يعني صومه انتهى، سواء كان في العمل، أو كان في المواصلات، أو كان في البيت، المؤمن في هذه الأيام المباركة يمتنع عن الغيبة بالكلية، والغيبة كما قلت: ذكر أخاك بما يكره، يعني أنني أذكره بشيء يُشينه ويعيبه.

أيضاً ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلَّم مع أصحابه الكرام في غزوة تبوك، وتبوك شمال الجزيرة العربية وجنوب الأردن، والمسافة بينها وبين المدينة حوالي سبعمائة كيلومتراً أو أكثر، وكان في زمن الصيف الشديد، وكان أهل المدينة لم يجمعوا ثمار البلح، وهذا هو المحصول الرئيسي لهم.

فماذا يفعل رسول الله؟ ضَمَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَ الْمُحْتَاجَ إِلَى رَجُلَيْنِ مُوسِرَيْنِ يَخْدِمُهُمَا، وَيَتَقَدَّمُ لَهُمَا إِلَى المنزل فيهيئ لهماما يُصْلِحُهُمَا مِنَ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ، فَضَمَّ سَلْمَانَ الْفَارِسِيَّ إِلَى رَجُلَيْنِ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ، فَتَقَدَّمَ سَلْمَانُ إِلَى المَنزِل فَغَلَبَتهُ عَينَاهُ فَلَمْ يُهَيِّئْ لَهُمَا شَيْئًا، فَلَمَّا قَدِمَا قَالَا لَهُ: مَا صَنَعْتَ شَيْئًا؟ قَالَ: لَا غَلَبَتْنِي عَيْنَايَ، قَالَا لَهُ: انْطَلِقْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاطْلُبْ لَنَا مِنْهُ طَعَامًا، فَجَاءَ سَلْمَانُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَأَلَهُ طَعَامًا، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: انْطَلَقَ إِلَى أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ وَقُلْ لَهُ إِنْ كَانَ عِنْدَهُ فَضْلٌ مِنْ طَعَامٍ وَإِدَامٍ فَلْيُعْطِكَ، وَكَانَ أُسَامَةُ خَازِنَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم على رَحْلِهِ، فَأَتَاهُ فَقَالَ: مَا عِنْدِي شَيْءٌ، فَرَجَعَ سَلْمَانُ إِلَيْهِمَا وَأَخْبَرَهُمَا، فقالا: كَانَ عِندَ أُسامَة طَعَامَاً وَلَكِنْ بَخِلَ، فَبَعَثَا سَلْمَانَ إِلَى طَائِفَةٍ مِنَ الصَّحَابَةِ فَلَمْ يَجِدْ عِنْدَهُمْ شَيْئًا، فَلَمَّا رَجَعَ قَالَا: لَوْ بَعَثْنَاكَ إِلَى بِئْرِ سُمَيْحَةَ لَغَارَ مَاؤُهَا، ثُمَّ انْطَلَقَا يَتَجَسَّسَانِ هَلْ عِنْدَ أُسَامَةَ مَا أَمَرَ لَهُمَا بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا جَاءَا إلى رسول الله قال لهما: مَالي أَرَى خُضْرَةَ اللَّحْمِ فِي أَفْوَاهِكُمَا!!، قَالَا: وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا تَنَاوَلْنَا يَوْمَنَا هَذَا لَحْمًا، قَالَ: بَلْ ظَلَلْتُمْ تَأْكُلُونَ لَحْمَ سَلْمَانَ وَأُسَامَةَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ " (12الحجرات)[4].

وخُضرة اللحم يعني اللحم الطازج النيئ، فالغيبة رآها رسول الله أكل لحم نيئ كما وصفه الله تبارك وتعالى.

فنحن معاشر المؤمنين ليتقبل الله منا صيامنا، ويكون صيامنا له أجر موفور، وسعينا عند الله سعي مشكور، وذنبنا عنده ذنب مغفور، ينبغي أن نترك الغيبة بالكلية.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يُعيننا على الصيام والقيام، وأن يطهر ألستنا وجوارحنا من جميع الذنوب والآثام.

[1] مسند أحمد والبيهقي عن عبيد رضي الله عنه

[2] جامع الترمذي وسنن ابن ماجة عن أبي هريرة رضي الله عنه

[3] مسند أحمد والبيهقي عن عبيد رضي الله عنه

[4] تفسير البغوي

اعلان في الاسفل

All rights reserved to Sheikh Fawzi Mohammed Abu Zeid


Up